البرلمان الإيراني ينتقد طريقة معاملة السلطات لأنصار المعارضة

البرلمان الإيراني
Image caption يعتبر اعتراف البرلمان بموت ثلاثة في الحجز اعترافا نادرا

وجهت لجنة في البرلمان الإيراني انتقادا نادرا لطريقة معاملة السلطات لأنصار المعارضة الذين احتجزوا في أعقاب إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل التي جرت في شهر يونيو/حزيران من العام الماضي.

وقال الناطق باسم اللجنة البرلمانية، كاظم جلالي، الأحد، إن موت ثلاثة من المحتجزين كان بسبب "عدة عوامل منها محدودية المساحة ونقص الشروط الصحية وسوء الطعام وارتفاع الحرارة وغياب مكيفات الهواء، بالإضافة إلى تعرضهم للضرب وعدم تلقيهم لأي عناية من قبل سلطات المعتقل".

وجاء في تقرير صادر عن اللجنة البرلمانية أن مدعي عام طهران السابق يتحمل المسؤولية عن موت الثلاثة في أحد مراكز الاعتقال سيئة الصيت بسبب المعاملة التي تلقوها.

وكان المدعي العام السابق أصر على إرسال المعتقلين إلى مركز الاعتقال كاهريزك رغم تحذيره من الظروف القاسية السائدة فيه، وادعى لاحقا بعد موت المعتقلين الثلاثة أنهم كانوا مصابين بالتهاب السحايا.

ونقل المدعي السابق الذي يسمى سعيد مرتضوي إلى رئاسة جهاز مكلف بمكافحة تهريب البضائع في غياب أي دليل عما إذا كانت السلطات اتخذت أي إجراءات عقابية في حقه.

وأغلق مركز الاعتقال كاهريزك في شهر يوليو/تموز الماضي بأمر من مرشد الثورة، آية الله علي خامنئي.

وحملت السلطات القضائية 12 مسؤولا مسؤولية ما جرى منهم ثلاثة اتهموا بالقتل لكنها لم تعلن أسماء المتهمين.

ويؤكد اعتراف السلطات القضائية بموت سجناء مزاعم المعارضة ضد السلطات وخصوصا الحرس الثوري الذي قاد قمع المعارضة.

وتقول المعارضة إن أكثر من 80 محتجا قتلوا خلال قمع السلطات للمظاهرات التي تلت الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسية.

لكن التقرير ينفي بشدة حدوث مزاعم أخرى تقول المعارضة إنها حدثت منها تعرض بعض المعتقلين للاغتصاب وإساءة معاملة البعض الآخر عندما كانوا في الحجز.

ويُنظر إلى تقرير اللجنة البرلمانية على أنه تطور نادر على أن الحكومة قبلت ادعاءات المعارضة بإساءة مع

ويقول مراسل بي بي سي، جون لين، إن تقرير اللجنة البرلمانية انتقد بشدة الطريقة التي أرسل بها محتجزو المعارضة إلى مركز كاهريزك في العاصمة طهران رغم ضيق المكان ونقص المرافق فيه.

وورد في التقرير أن 147 شخصا احتجزوا في زنزانة واحدة إذ قدم لهم طعام سيئ في ظل ارتفاع درجات الحرارة ونقص التهوية.