كرزاي: الوضع الأمني في كابول "تحت السيطرة"

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال الرئيس الأفغاني حامد كرزاي إن الوضع الأمني في العاصمة كابول تحت السيطرة بعد سلسلة هجمات منسقة شنها مسلحون تابعون لحركة طالبان على قلب العاصمة صباح الاثنين.

وأعلنت حركة طالبان ان أكثر من 20 من مسلحيها شاركوا في الهجمات التي قالت انها استهدفت القصر الرئاسي ووزارة المناجم ومبنى اداريا تابعا للرئاسة وكلها متجمعة في وسط المدينة.

وقد وقعت الهجمات خارج المجمع المترامي الاطراف الذي يوجد به قصر كرزاي بينما كان كرزاي في الداخل حيث أدى أعضاء جدد بحكومته اليمين الدستورية.

وقال كرزاي للوزراء "فيما كنا نجري مراسم أداء اليمين كان هناك هجوم ارهابي في جزء من كابول بالقرب من القصر الرئاسي. هذا مجرد أحد المخاطر...الخطر الذي يمكن أن يضر أفغانستان هو نشر الشقاق الوطني بين الافغان."

ومن جانبه قال وزير الداخلية الافغاني محمد حنيف ان سبعة من المهاجمين العشرين قتلوا وان مدنيين اثنين وثلاثة من رجال الامن قتلوا أيضا نتيجة للهجوم.

وذكرت التقارير ان الهدوء عاد الى المدينة الا ان السكان لا يزالون قلقين نتيجة نتيجة لمخاوف من ان بعض المهاجمين لا يزالون طلقاء.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وذكر مراسل البي بي سي في كابول إن عددا من مسلحي حركة طالبان خاضوا اشتباكات مع قوات الأمن الأفغانية تعززها القوات الدولية وقوات حلف الأطلسي في محيط القصر الرئاسي والمصرف المركزي ووزارة العدل في قلب العاصمة.

ويؤكد مراسلون في العاصمة الأفغانية إن مسلحي طالبان استخدموا للمرة الأولى سيارات مصفحة تابعة للجيش والشرطة الأفغانية قاموا بتلغيمها لاقتحام مقار حكومية ومباني وزارات.

وقال مراسل البي بي سي في كابول إن قوات الأمن الأفغانية اعتلت سطح الفندق الذي يقيم فيه وسط كابول وتبادلت إطلاق النار مع مسلحين في مبنى مجاور.

وأضاف المراسل أن الهجوم يعد الأول من نوعه الذي يشنه انتحاريون من طالبان باستخدام القنابل والأسلحة الرشاشة.

خريطة أفغانستان

ودوى انفجار هائل في وقت سابق بالحي الدبلوماسي بمنطقة وزير أكبر خان في كابول، تبين أن نجم عن قيام انتحاري من طالبان بتفجير سيارة ملغمة كان يستقلها على بعد حوالي 500 متر من قصر الرئاسة حيث بدأت الهجمات.

كما دارت اشتباكات عنيفة ووقع إطلاق نار كثيف في قلب العاصمة حيث تقع الكثير من المباني الحكومية.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية لبي بي سي ان الهجوم شارك فيه سبعة انتحاريين، ثلاثة منهم في مركز تجاري بالقرب من فندق سيرينا والقصر الرئاسي.

وقالت وزارة الداخلية الأفغانية إن عددا من المهاجمين تحصنوا بالمركز التجاري.

وكان مراسلنا قد قال في وقت سابق إنه سمع دوي ثلاثة انفجارات ضخمة بوسط العاصمة تلاها على الفور إطلاق نيران كثيف.

وقد أعلن حلف شمال الاطلسي الناتو أن القوات الدولية قامت بمساعدة القوات الأفغانية في تأمين المنطقة حيث تم إغلاق الشوارع والمباني الحكومية في وسط المدينة.

وفي تصريحات للب بي سي اعتبر عطاء الله لوديني النائب في البرلمان الأفغاني أن الهجمات التي شنتها طالبان جاءت في يوم مهم جدا نظرا لوجود 14 وزيرا في القصر الرئاسي لحلف اليمين الدستورية أمام الرئيس كرزاي.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك