طهران: تشغيل اول محطة نووية ايرانية منتصف عام 2011

محطة بوشهر النووية

اكد مسؤولون ايرانيون وروسيون انه سيتم تشغيل اول محطة توليد كهرباء تعمل بالطاقة النووية في ايران في منتصف عام 2011 .

وكان العمل قد بدأ في محطة بو شهر عام 1974 ثم ترك لخمس سنوات. وتولت روسيا اعمال البناء في التسعينيات بيد انها تعرضت للتاخيرات ايضا.

ونقلت وكالة فارس الايرانية شبه الرسمية للانباء عن رئيس وكالة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي قوله ان المحطة قد اجتازت كل الاختبارات بنجاح.

وقالت المؤسسة النووية الحكومية الروسية ان المفاعل سيبدأ العمل هذا العام.

واشار رئيسها سيرجي كيريينكو " 2010 هو عام بوشهر".

وقال للصحفيين بعد لقاء وزراي في روسيا: " ليس ثمة شك مطلقا انه سيبنى هذا العام. فكل شيء يسير على وفق الجدول المرسوم" .

وقال علي اكبر صالحي في تصريح نقلتة وكالة فارس للانباء : "سنفتتح محطة توليد الطاقة في بوشهر في النصف الاول من السنة الايرانية الجديدة (التي تبدأ في 21 اذار/مارس القادم )".

جدول زمني

ويأتي هذا الجدول الزمني بعد شهرين فقط من تصريح وزير الطاقة الروسي بأن العمليات المخطط لها عام 2010 لن تكون ممكنة".

وربط المحللون التأخير بالضغوطات السياسية التي تمارسها القوى الغربية على ايران للتخلي عن طموحات التسلح النووي لديها، بينما قال الروس انه كان لاسباب تقنية.

وقد وقعت روسيا مع ايران اتفاقا لاتمام بناء المنشأة النووية في التسعينيات، لكنها تأخرت بينما كان مجلس الامن يناقش القرارات التي تم تمريرها لاحقا والهادفة الى ايقاف تخصيب اليورانيوم في ايران.

وفي ديسمبر/كانون الاول عام 2007، بدأت موسكو في تسليم اسطوانات اليورانيوم المخصب التي تحتاجها المحطة وبدأت في فبراير/ شباط 2009 فحوصات التشغيل.

تواصل الفحص لعدة اشهر، وتضمن قضبان اصطناعية حاكت قضبان اليورانيوم المخصب التي يتطلبها تشغيل المحطة.

يشار الى ان الوقود النووي الذي يستخدم في المنشأة سيجلب من روسيا ويعاد اليها بعد الاستخدام لضمان عدم استخدامه من قبل ايران في برنامج اسلحة نووية.