حزب الله يتهم كوشنير بـ"تشجيع اسرائيل على الإمعان في اعتداءاتها" على لبنان

كوشنير
Image caption تعرضت تصريحات كوشنير أيضا لانتقادات من جانب طهران

هاجم حزب الله اللبناني الجمعة بشدة وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير واتهمه بأنه "يشجع اسرائيل على الامعان في اعتداءاتها" على لبنان.

وكان كوشنير قال الخميس في ختام لقاء عقده مع رئيس الحكومة اللبنانية سعد الحريري في باريس ردا على سؤال حول المخاوف من وقوع هجوم اسرائيلي على لبنان "حتى الآن يبقى الأمر محصورا في اطار التهديدات ولا نرى عملا اسرائيليا في هذا الاطار الان".

الا انه اضاف "لكني اود ان اقول بشكل بسيط وواضح ان الوضع في ايران قد يؤدي الى تحركات للهروب الى الامام من قبل عدد من المسؤولين الايرانيين، وهذا امر خطير لأن حزب الله يملك السلاح وقد تقع بعض الاحداث التي قد تكون مؤسفة للغاية ومدانة" فيما اعتبره حزب الله اتهاما غير مباشر له بأنه قد يعمد الى فتح مواجهة مع اسرائيل في جنوب لبنان في حال تدهور الوضع مع ايران بشأن ملفها النووي.

وجاء في بيان لحزب الله غداة تصريحات كوشنير ان الحزب "يستنكر" هذه التصريحات و"يرى في ثناياها بصمات واضحة للصوت الإسرائيلي وتنكرا كاملا لتاريخ فرنسا وإرثها في مقاومة العدوان والاحتلال".

واضاف البيان ان حزب الله "يستغرب أن يناقض وزير خارجية فرنسا بتصريحاته ما تؤكده تقارير قوات الامم المتحدة في جنوب لبنان والتي تتمثل بلاده فيها، حول الاعتداءات الإسرائيلية اليومية على لبنان وخرقها لسيادته".

واكد انه "يرى في هذا الموقف محاولة لتبرئة العدو الاسرائيلي وتغطية

لانتهاكاته المتكررة للسيادة اللبنانية، وهو ما يشكل حماية للمحتل الاسرائيلي وتشجيعا له على الامعان في اعتداءاته".

وخلص البيان الى القول ان حزب الله "إذ يدين هذا الموقف المتواطئ وغير المتزن فإنه يهيب بالسلطات الفرنسية أن تضطلع بدور يتناسب مع المسؤولية التي طالما ادعت تحملها بالحرص على سلامة لبنان وسيادته".

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست ندد الجمعة خلال مؤتمره الاسبوعي بتصريحات كوشنير. وقال "للاسف فان كوشنير يتحدث تحت تأثير الصهاينة. هذه المقاربة تصب في صالح المحتلين وتعتبر تدخلا في الشؤون الداخلية وبالتالي فهي مدانة".

وسبق ان استضافت فرنسا بحضور كوشنير لقاء بين الاطراف اللبنانيين في سان كلو في فرنسا في يوليو/ تموز 2007 بحضور ممثلين عن حزب الله.

كما التقى كوشنير خلال زيارة له الى بيروت فييوليو/ تموز 2009 ممثلين عن حزب الله.