منظمة "هيومان رايتس ووتش" ترفض نفي حماس استهداف مدنيين

خالد مشعل
Image caption "لم نستهدف المدنيين"

رفضت منظمة "هيومان رايتش ووتش" المعنية بحقوق الإنسان نفي حركة المقاومة الإسلامية "حماس" استهداف مدنيين إسرائيليين خلال الحرب على قطاع غزة قبل عام.

وكانت حماس قد قالت إن مئات الصواريخ التي أطلقتها خلال الحرب كانت تستهدف القوات الإسرائيلية.

إلا أن المنظمة قالت إن تعليل حماس بأن صواريخها أصابت مدنيين إسرائيليين خطأ لا يتفق والحقائق، "فقد تم استهداف مدنيين، واستهداف المدنيين عمدا هو جريمة حرب".

يذكر أن تقرير جولدستون الصادر عن الأمم المتحدة قد اتهم كلا من إسرائيل وحماس بارتكاب جرائم حرب، وطالب الطرفين بإجراء تحقيق مستقل في مسلكيهما أثناء القتال الذي أطلقت عليه إسرائيل اسم "الرصاص المصهور".

وكانت إسرائيل قد شنت في أواخر عام 2008 حربا على القطاع دامت 22 يوما، وقصفت فيها مدنا فلسطينية قبل أن يتقدم جيشها.

وقامت حماس بإطلاق صواريخ "قسام" على بلدات إسرائيلية قرب الحدود مع القطاع قبل أن توافق على وقف إطلاق النار، إلا أن الصواريخ لم تكن تصيب أهدافها وتزايد ذلك مع استمرار الحرب.

ويقدر الفلسطينيون وجماعات حقوق الإنسان عدد الضحايا الفلسطينيين في القطاع بأكثر من 1400، الغالبية العظمى منهم مدنيون، فيما تقول إسرائيل إنه 1166، وقتل 13 إسرائيليا بينهم ثلاثة مدنيين.