اسرائيل والفلسطينيون يسلمون الأمم المتحدة ردهم على تقرير جولدستون

القصف الاسرائيلي على غزة
Image caption استمرت الحرب 22 يوما

سلمت الحكومة الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية الأمم المتحدة ردها على تقرير جولدستون الذي يتهم إسرائيل وحماس بارتكاب جرائم حرب خلال الحرب في قطاع غزة قبل نحو عام.

وقال وزير الدفاع الاسرائيلي ايهود باراك إن رد بلاده يظهر أنه لا يوجد جيش "مسؤول أو أخلاقي أو دقيق، حتى تحت ظروف مستحيلة" أكثر من الجيش الاسرائيلي.

وأوضح مسؤول اسرائيلي رفيع أن رد حكومته سيشرح كيف حققت اسرائيل بشأن أداء جيشها.

وقال مسؤول في الحكومة الاسرائيلية لبي بي سي إنه ليس هناك إجماع في الحكومة على ضرورة تشكيل لجنة تحقيق مستقلة عن الجيش للتحقيق في العملية العسكرية في غزة، بينما اقترح حل وسط يقضي بأن تراجع هيئة من القضاة الاستنتاجات التي تتوصل اليها لجنة تحقيق عسكرية.

وقال السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصورإن لجنة رفيعة المستوى قد شكلت للتحقيق في اتهامات ارتكاب جرائم حرب.

وسيعلن الأمين العام للأمم المتحدة الشهر القادم فيما إذا كانت المنظمة الدولية ستتخذ خطوات إضافية، ولا يتوقع أن ينصح بخطوات تؤدي إلى محاكمات في المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد طالبت كلا من اسرائيل وحركة حماس بفتح تحقيق مستقل حول ادائهما خلال العمليات الاسرائيلية التي استمرت 22 يوما في الفترة ما بين ديسمبر/ كانون الأول 2008 ويناير/ كانون الثاني 2009.

واتهم رئيس لجنة التحقيق القاضي الجنوب افريقي ريتشارد جولدستون الطرفين بارتكاب جرائم حرب.

وقال مسؤول اسرائيلي رفيع لبي بي سي إن هناك اجماعا الآن في مجلس الوزراء الاسرائيلي، ماعدا وزير الدفاع، بأن من الضروري تكوين جهة ما للتحقيق مستقلة عن الجيش.

وكان الجيش الاسرائيلي قد أجرى 130 تحقيقا في حوادث معينة جرت اثناء حرب غزة، اغلقت 48 قضية منها دون توجيه اتهام.