واشنطن تحذر بكين من معارضة عقوبات اشد على ايران

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

حذرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون الصين من انها قد تواجه عزلة دبلوماسية، وربما يتعرقل تدفق امدادات الطاقة اليها ان هي استمرت في الوقوف ضد فرض مزيد من العقوبات على ايران.

وقالت كلينتون، في كلمة بمدرسة حربية بباريس، انها تتفهم لماذا تردد الصين في دعم عقوبات اشد على ايران حول برنامجها النووي، لكنها قالت ان طموحات طهران النووية من شأنها زعزعة الاستقرار في منطقة الخليج، التي تعتبر شريانا حيويا لامدادات النفط للصين.

واوضحت كلينتون قائلة: "الآن ونحن نبتعد عن طريق الحوار الذي لم يؤدي الى النتائج التي كان البعض ينشدها، ونعمل على دفع مسار الضغوط والعقوبات، ستكون الصين تحت ضغوط قوية جدا للاعتراف بأن سلاحا نوويا ايرانيا سيزعزع الاستقرار في الخليج".

وقالت كلينتون ان تحول ايران الى دولة نووية سيعني "سباق تسلح، وستشعر اسرائيل بتهديد لوجودها، وهذا يشكل خطرا كبيرا للغاية".

وتأتي تصريحات كلينتون بعد ان دعم مجلس الشيوخ الأمريكي مشروع قانون يسمح للرئيس الأمريكي باراك أوباما بتشديد العقوبات ضد ايران. وستشمل هذه العقوبات كل من يصدر الوقود من إيران.

ويهم قرار مجلس الشيوخ الشركات غير الإيرانية التي تصدر الوقود إلى إيران أو تساهم في تطوير قدراتها على تكرير النفط.

وستكون العقوبات عبارة عن حرمان تلك الشركات من حق الحصول على قروض أمريكية أو مساعدات مالية من هذا القبيل.

ويأتي قرار مجلس الشيوخ بعد صدور آخر عن مجلس النواب. ولكي يصير القراران قانونا ينبغي أن يدمجا نصهما في نص واحد.

وكان الرئيس الأمريكي قد حذر إيران في أول خطابه عن حالة الاتحاد "من العواقب المتنامية" المتمخضة عن برنامجها النووي.

وقال فيما بدا إشارة إلى نشاطات طهران النووية : "إن الزعماء الإيرانيين يواصلون تجاهل التزاماتهم".

وأعلنت إيران للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة، إنها لا تستطيع قبول شروط الصفقة التي تعرضها الدول الغربية من أجل تجميد برنامجها النووي.

وفرضت الأمم المتحدة ثلاث مجموعات من العقوبات ويبحث مجلس الأمن حاليا مشروع مجموعة رابعة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك