مقتل 16 بعد ان اطلق مسلحون قذائف على القصر الرئاسي في مقديشو

الصومال

اكدت مصادر طبية ومحلية ان 16 شخصا قتلو بعد ان اطلق مسلحون اسلاميين مساء الاحد قذائف مورتر على القصر الرئاسي في العاصمة الصومالية ما دفع قوات الجيش الى الرد على مصدر النيران.

وتشير تقارير الى مقتل 21 الف شخص نتيجة لاعمال العنف في الصومال منذ بداية 2007 واسهم في نزوح مليون ونصف انسان عن منازلهم لتصبح الصومال احد اكبر الكوارث الانسانية الطارئة في العالم.

يشار الى مسلحين ينتمون لجماعة الشباب المسلحة، والتي تقول الولايات المتحدة انها على علاقة بتنظيم القاعدة، دأبوا على اطلاق قذائف باتجاه القصر الرئاسي بين فترة وأخرى انطلاقا من أماكن متفرقة من العاصمة، فيما تقوم القوات المتمركزة في الموقع في العادة بالرد على مصدر النيران.

وذكر سكان محليون ومسؤولون طبيون ان عدة قذائف وقعت على منطقة تضم سوق هولاهلا وسوق للماشية في شمال المدينة.

وابلغ علي ياسين جدي، نائب رئيس منظمة تعنى بحقوق الانسان وكالة رويترز "قتل ستة عشر شخصا على الاقل واصيب 71 في أربعة مناطق مختلفة في مقديشو".

يشار الى ان الصومال خلت من اي سلطة مركزية قادرة على ادارة كافة شؤون البلاد على مدى العقدين الماضيين فاتحة الباب امام بروز جماعات مسلحة وتواجد لمسلحين اجانب واستفحال ظاهرة القرصنة قبالة السواحل الصومالية.