الدول الغربية تتداول اقتراحات بشأن تشديد العقوبات على إيران

محطة بوشهر للطاقة النووية
Image caption تشمل العقوبات توسيع نطاق حظر السفر وتجميد الأصول

تتداول الدول الغربية اقتراحات بشأن إمكانية فرض عقوبات جديدة على إيران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل، وفق دبلوماسي غربي في الأمم المتحدة.

وتشمل العقوبات المقترحة توسيع نطاق الحظر المفروض على تنقلات الأشخاص المرتبطين بالبرنامج النووي الإيراني وتجميد أصولهم المالية المودعة في الخارج.

ويأتي تداول ورقة النقاش هذه رغم قبول الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، كما يبدو لعرض معين مع الدول الغربية.

ويقضي العرض بإرسال إيران معظم رصيدها من اليورانيوم المنخفض التخصيب إلى الخارج مقابل حصولها على قضبان الوقود الجاهزة التي ستسخدم لتشغيل أحد مفاعلات الأبحاث.

ودعت واشنطن طهران إلى ترجمة أقوالها إلى أفعال ملموسة.

وقال دبلوماسيون في الشهر الماضي إن إيران أخبرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بأنها لن تقبل بشروط العرض وطلبت في المقابل أن تتم عملية تبادل اليورانيوم على أراضيها بشكل متزامن.

وتخشى واشنطن وحلفاؤها أن تكون إيران بصدد تصنيع أسلحة نووية لكن طهران تقول إن برنامجها النووي له طبيعة سلمية.

وأكد دبلوماسيون غربيون، الأربعاء، تقرير وكالة رويترز الذي يقول إن الورقة الأمريكية تقترح توسيع نطاق العقوبات وتجميد الأصول المالية على الأشخاص المرتبطين بالبرنامج النووي الإيراني، إضافة إلى فرض قيود مالية على مصرفها المركزي.

وتركز العقوبات الأمريكية المقترحة على استهداف كبار أعضاء الحرس الثوري الإيراني الذين يشرفون على البرنامج النووي والأسلحة الاستراتيجية.

وتقول مراسلة بي بي سي في مقر الأمم المتحدة بنويورك، بربرا بليت، إن هذه الخطوة أولية لأن واشنطن وحلفاءها الأوروبيين (بريطانيا وفرنسا وألمانيا) تحتاج إلى انتزاع موافقة روسيا التي لم تبد حماسا لتشديد العقوبات على إيران والصين التي تعارضها بشكل علني.