أمنستي تحث الأمم المتحدة على رفض ردي حماس وإسرائيل

القصف الاسرائيلي على غزة
Image caption استمرت الحرب 22 يوما

انتقدت منظمة العفو الدولية "أمنستي" الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بسبب رد فعله على نتائج التحقيق التي تقدمت بها إسرائيل وحركة حماس بشان اتهامات تقرير جولدستون لهما بارتكاب جرائم حرب.

وقالت أمنستي إنها تعتقد أن المعلومات التي تسلمها بان كي مون تكفي للتدليل على أن الخطوات التي قام بها الجانبان قاصرة تماما.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد قال إنه لا يمكن تحديد ما إذا كان الفلسطينيون والاسرائيليون قد التزموا بالتعاون مع تقرير جولدستون بالكامل.

وأضاف بان كي مون -في تقرير صدر صباح الجمعة بتوقيت جرينيتش- أن ما أبداه الطرفان من امتثال للتقرير لا زال غير مكتمل.

وأشار الأمين العام إلى أن من غير الممكن حاليا الحكم على مدى تعاونهما، لأن التحقيق الاسرائيلي لا زال مستمرا أما الفلسطينيون فقد بدأوا مؤخرا.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة قد طالبت اسرائيل وحماس بفتح تحقيقات مستقلة حول أفعالهما خلال الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة التي بدأت في ديسمبر/ كانون الأول 2008 واستمرت 22 يوما.

جاء ذلك بعد إصدار القاضي الجنوب افريقي السابق ريتشارد جولدستون تقريره واتهامه لإسرائيل وحماس بارتكاب جرائم حرب.

وقالت حماس في ردها على تقرير جولدستون إنها تأسف لمقتل مدنيين إسرائيليين في هجمات بالصواريخ خلال الحرب.

وأضافت حماس أنها تأمل بأن يدرك المدنيون الإسرائيليون أن "الهجمات المتواصلة لحكومتهم علينا كانت القضية الرئيسية والسبب".

وأكدت الحركة مجددا ما صرح به كبار مسؤوليها من قبل من أن الصواريخ محلية الصنع التي أطلقتها حماس "كانت للدفاع عن النفس وتستهدف العسكريين، غير أنها ببساطة لم تكن دقيقة".

وكان التحقيق الاسرائيلي الداخلي الذي أجري للرد على تقرير القاضي جولدستون حول الحرب في غزة لم يعثر على أدلة على ارتكاب الجيش الاسرائيلي لجرائم حرب.

وكشف التقرير الذي سلم الى الامم المتحدة ان الجيش الاسرائيلي عاقب ضابطين رفيعين جدا، احدهما برتبه عميد والاخر برتبة عقيد، لاقرارهما استخدام قنابل الفوسفور الابيض التي القيت على مقر الامم المتحدة في جنوب غزة.

ولم يكشف النقاب عن طبيعة العقوبة التي تعرض لها الضابطان وهما العميد إيال أيزنبرج والعقيد إيلان مالكا، وقد وجهة لهما تهمة "تجاوز صلاحياتهما".

وقتل ثلاثة مدنيين إسرائيليين خلال الحرب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة الشتاء الماضي واستمرت 22 يوما، كما قتل نحو 1400 فلسطيني الغالبية العظمى منهم من المدنيين.