العراق: مقتل وإصابة العشرات في انفجار قرب كربلاء

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

ارتفع عدد الضحايا في الانفجار الذي هز مدينة كربلاء جنوب بغداد إلى خمسة وأربعين قتيلا ومائة وخمسة وأربعين جريحا بحسب مصدر في دائرة الصحة بمدينة كربلاء.

وقال المصدر لمراسل بي بي سي في العراق إن هذه هي المحصلة النهائية للانفجار الذي استهدف موكبا للزوار الشيعة بالمدينة.

وقال مراسل بي بي سي جعفر النصراوي إن سيارتين مفخختين انفجرتا في وقت متزامن أثناء عودة الالاف من الزائرين الى مدنهم سيرا على الاقدام بعد اكمالهم زيارة المدنية لإحياء أربعينية الإمام الحسين.

وأضاف مراسلنا أن التفجيرين وقعا على بعد أقل من مئة متر من مدخل قنطرة السلام عند مفرق الجاير الذي يبعد عن مركز المدينة أقل من خمسة كيلو مترات شرقا ومدخل قنطرة السلام هو مدخل الطوق الثاني المفروض على المدينة.

وقال قائد شرطة المدينة اللواء الركن علي الغريري في تصريح لبي بي سي إن السيارتين دخلتا من المناطق الزراعية القريبة من موقع الانفجار، ولم تتوقفا اثناء اجراء عملية المسح الميداني الذي اجرته القوات الامنية للمدينة.

وبدا من حطام إحدى السيارتين أن كمية المتفجرات كانت كبيرة إلا أن ما قلل الخسائر آنها ركنت بجانب جدار احد المنازل ليكون تاثيرها من جهة واحدة.


وقد منعت السلطات الامنية الزائرين من المرور على نفس الجهة من الشارع لتحول مسيرهم الى الجهة المقابلة وسط تخوف من حدوث تفجيرات اخرى وخصوصا ان السلطات الامنية كانت قد صرحت بان هناك استهداف للزوار بعد اكمالهم الزيارة عبر عبوات لاصقة لا يتعدى حجمها كف اليد الواحدة قد تلصق في المركبات التي تقل الزائرين.

وتمثل زيارة كربلاء طقسا سنويا للشيعة لإحياء اليوم الاربعين بعد مقتل الحسين على يد جيش الخليفة الاموي يزيد بن معاوية في واقعة الطف التي وقعت قرب مدينة كربلاء عام 680 ميلادية.

والانفجار الاخير هو الثالث الذي هذا الاسبوع من بين التي استهدفت جموع الزوار الذين يتوجهون من مختلف المدن العراقية نحو مدينة كربلاء لاحياء طقوس هذه الذكرى في مراقدها المقدسة لديهم ويصلها بعضهم مشيا على الاقدام.

وجرت الزيارة وسط استنفار امني كبير حيث نشر اكثر من 30 الف من القوى الامنية العراقية في المدينة وحواليها وعلى امتداد الطرق المؤدية اليها، حيث نشرت القوى الامنية نقاط تفتيش ثابتة ومتحركة لتفتيش القادمين للمدينة ومنع السيارات المفخخة والانتحاريين من الوصول اليها.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك