18 قتيلا في مواجهات بين جيش جنوب السودان وقبيلة المسيرية

رعاة من جنوب السودان
Image caption تقع اشتباكات متواصلة بين الدينكا والمسيرية بسبب المراعي

أعلن متحدث باسم جيش جنوب السودان عن سقوط 18 قتيلا في مواجهات مع قبيلة المسيرية الشمالية في ولاية الوحدة.

وقال المتحدث كول ديم كول "لقد كان هجوما مفاجئا (من قبل المسيرية)، حيث استطاعوا قتل سبعة أشخاص؛ ستة جنود ومدني واحد".

وأضاف أن ثماني جثث تعود لرجال المسيرية وجدت في المنطقة.

وقال أحد المسؤولين الجنوبيين في ولاية الوحدة إن "المسيرية يرغبون أن ترعى ماشيتهم، لكن السكان المحليين يعارضون، وهكذا فإنه صراع بشأن الحدود".

يذكر أن اشتباكات متواصلة تقع بين قبيلة المسيرية الشمالية وقبيلة الدينكا الجنوبية في منطقة ابييي ومناطق حدودية أخرى بسبب المرعى.

ويعتبر ترسيم الحدود بين الشمال والجنوب إحد القضايا العالقة التي يتوقع أن تثير خلافا كبيرا بين الجانبين في حال قرر الجنوبيون الانفصال عن السودان في استفتاء من المقرر اجراؤه في يناير/ كانون الثاني 2011.

اتفاق السلام

وكان اتفاق "السلام الشامل" بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب الموقع في يناير عام 2005 قد أنهى عشرين عاما من الحرب بين الجانبين، ونص على إجراء الاستفتاء بشأن تقرير المصير وإقامة انتخابات رئاسية وبرلمانية تم تأجيلها إلى ابريل/ نيسان المقبل.

ويعتقد العديد من المراقبين أن نتيجة الاستفتاء ستفضي إلى انفصال جنوب السودان، الأمر الذي سيثير العديد من القضايا الخلافية مثل الحدود والمياه وتوزيع الديون الخارجية بين الدولتين وغيرها.

وفي موضوع متصل، قال كول إن قتالا اندلع الأربعاء الماضي بين قبيلة التبوسا الجنوبية وقبيلة توركانا الكينية المجاورة مما أدى إلى مقتل ثمانية أشخاص.

وتعود أسباب الصراع بين القبائل الجنوبية وقبائل من الدول المجاورة كذلك إلى حقوق الرعي في المناطق الحدودية.

كما شهد جنوب السودان مؤخرا معارك جنوبية - جنوبية أدت لمقتل ما لا يقل عن 2500 شخص خلال العام الماضي.