نتنياهو: إسرائيل تريد السلام مع سورية والفلسطينيين

بنيامين نتنياهو
Image caption نتنياهو قال إن إسرائيل راغبة بالسلام بدون شروط مسبقة

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إسرائيل تريد السلام مع سورية والفلسطينيين، وذلك إثر تراشق بالكلام بين وزير الخارجية الإسرائيلي والسوري أدى إلى تصاعد التوتر في المنطقة.

وجاءت اقوال نتنياهو في بداية الجلسة الاسبوعية لحكومته، وقال ايضا:" اسرائيل تطمح لتحقيق اتفاقات سلام مع كل جيرانها، فعلنا ذلك مع مصر والاردن وبالامكان فعل ذلك مع سوريا والفلسطينيين".

نتنياهو اضاف: " يوجد شرطان لتحقيق ذلك، يجب الدخول في مفاوضات دون شروط مسبقة تعني تنازلات اسرائيلية كبيرة مقدما, الشرط الثاني، ان ترفق الاتفاقات بترتيبات امنية من شأنها ان تضمن استمرار الاتفاق لعشرات السنوات وللاجيال القادمة" .

وكان الرئيس السوري قد قال الاربعاء، في تصريحات نقلتها وكالة الانباء السورية الرسمية، ان "اسرائيل غير جادة في تحقيق السلام، لان كل الوقائع تشير الى انها تدفع المنطقة باتجاه الحرب وليس السلام".

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي اقيجدور ليبرمان المعروف بتصريحاته المثيرة للجدل ردا على الأسد: "إنه تجاوز الخطوط الحمراء".

وحث بعض النواب الإسرائيليين نتنياهو على طرد ليبرمان من الحكومة.

وبالرغم من تراشق الكلام الذي حدث بين ليبرمان ووزير الخارجية السوري وليد المعلم يوم الخميس ليست هناك بوادر لامتداد التوتر الى الساحة العسكرية.

وقد أصدر مكتب نتنياهو بيانا لتخفيف حدة التوتر ورد فيه أن نتنياهو أصدر تعليمات إلى وزرائه بتجنب الحديث عن سوريا إلى وسائل الإعلام.

وقال وزير الدفاع إيهود باراك لأعضاء في حزبه (حزب العمل) إنه بدلا من تراشق الكلام بين سوريا وإسرائيل يجب الجلوس معا والتحدث.

يذكر أن مفاوضات غير مباشرة كانت تجري بين إسرائيل وسوريا عبر وساطة تركية، إلا أنها توقفت عقب شن إسرائيل هجوما على غزة في شهر ديسمبر/كانون أول عام 2008.

وكان باراك قد أجرى مفاوضات مع سوريا عندما كان رئيسا للوزراء عام 2000، وهو الآن يحث على تجديد المفاوضات من موقعه كوزير للدفاع.