اوباما يعلن الاعداد "لمنظومة عقوبات جديدة ضد ايران" بسبب برنامجها النووي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلن الرئيس الامريكي باراك اوباما ان الولايات المتحدة "تعد نظام عقوبات جديد ضد ايران" ردا على التطورات التي طرأت مؤخرا على الملف النووي الايراني مع اعلان الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد بدء بلاده بتخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة ابتداء من هذا الاسبوع.

واضاف اوباما ان "مسيرة فرض منظومة عقوبات جديدة تسير قدما" الا انه لم يحدد اي مهلة زمنية ولم يعط اي تواريخ في هذا السياق.

وجاءت هذه التطورات بعد ان أفاد تلفزيون العالم الايراني الحكومي بأن ايران بدأت صباح الثلاثاء عمليات تخصيب اليورانيوم بدرجة عشرين في المائة في محطة ناتانز بحضور مفتشين دوليين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكانت الضغوط الغربية قد تزايدت من اجل فرض عقوبات دولية اشد على ايران عقب اعلان طهران اعتزامها تخصيب اليورانيوم لدرجة اعلى وبناء المزيد من محطات تخصيب اليورانيوم.

وتصر الولايات المتحدة وحلفاؤها على ان ايران تنوي انتاج اسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران.

ويقول مراسل بي بي سي جون لاين إن اعلان ايران بأنها قد بدأت بالفعل بتخصيب اليورانيوم يهدف الى تأكيد وجهة النظر الايرانية القائلة إن طهران تتصرف ضمن حقوقها.

ويضيف مراسلنا بأن المختصين ما زالوا مختلفين حول ما اذا كانت طهران قد اتخذت بالفعل قرارا نهائيا بانتاج سلاح نووي.

يذكر ان بامكان ايران الآن تخصيب اليورانيوم الى درجة 3.5 في المئة، الا انها بحاجة الى يورانيوم مخصب بدرجة 20 في المئة لتشغيل مفاعل طهران للابحاث المخصص لانتاج النظائر الطبية المشعة. اما انتاج السلاح النووي، فيحتاج الى يورانيوم مخصب الى درجة 90 في المئة.

ويرى المراقبون ان نجاح طهران في رفع درجة تخصيب بعض مخزون اليورانيوم لديها الى درجة 20 بالمئة يمثل خطوة كبيرة اذ ان المرحلة التالية والمتمثلة برفع درجة التخصيب الى 90 بالمائة سيكون سهلا حيث تستغرق العملية وقتا اقل.

وطهران بحاجة الى حوالي الفي جهاز طرد مركزي في منشأة ناتانز للقيام بالتخصيب الى درجة 20 بالمائة وستسغرق العملية حوالي عام اما التخصيب الى درجة 90 بالمائة، الدرجة المطلوبة لاستخدامه في صناعة قنبلة نووية، فيحتاج الى ستة اشهر فقط وما بين 500 الى الف جهاز طرد مركزي.

وتمتلك طهران حوالي 1.2 طن من اليورانيوم المنخفض التخصيب.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

عقوبات

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بعد محادثات اجراها في باريس مع وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس، ان الوقت قد حان لاتخاذ اجراءات قوية ضد طهران. واعلنت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) يوم الثلاثاء بأن الولايات المتحدة تريد من مجلس الامن التابع للامم المتحدة ان يصدق "خلال اسابيع، ليس اشهر" على قرار جديد بفرض عقوبات اضافية على ايران.

الا ان الصين، العضو الدائم في مجلس الامن، دعت الثلاثاء ايضا الى مزيد من المحادثات مع ايران حول برنامجها النووي.

وقال ما زاوزو الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية للصحفيين في بكين، "آمل من الاطراف المعنية مضاعفة جهودها والدفع باتجاه تحقيق تقدم في المفاوضات."

وفي إسرائيل دعا وزير الدفاع ايهود باراك الى تحرك حاسم لفرض عقوبات محددة على ايران من حيث طبيعتها وتوقيتها.

وفي روسيا قال متحدث برلماني ان على المجتمع الدولي ان يتحرك سريعا لتوضيح نواياه تجاه ايران.

الا ان علي اكبر صالحي رئيس الوكالة النووية الايرانية قال الليلة الماضية ان ايران ستوقف التخصيب اذا زودها الغرب بالوقود الضروري لمفاعل طهران.

"السبيل الوحيد"

وكانت الولايات المتحدة قد اعلنت امس الاثنين ان "فرض مزيد من العقوبات بات السبيل الوحيد الذي ينبغي اعتماده" بعد القرار الايراني بالمضي قدما بتخصيب اليورانيوم الى درجة 20 بالمئة.

وابلغ ممثل ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اكبر سلطانية ان بلاده ابلغت الوكالة بشكل رسمي عن بدء ايران بتخصيب اليورانيوم الى درجة اعلى وان بامكان مفتشي الوكالة مراقبة عملية التخصيب.

"تحرك دولي"

وفي سياق ذلك اعلن وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس بعد محادثات اجراها مع نظيره الفرنسي ارفيه موران ان الولايات المتحدة وفرنسا ستعملان من اجل فرض عقوبات دولية جديدة على ايران، مشيرا الى ان فرنسا والولايات المتحدة اتفقتا على ان "تكون الخطوة التالية تحرك من جانب المجتمع الدولي".

من جهته، قال موران الذي تتولى بلاده الرئاسة الحالية لمجلس الامن الدولي ان "الموقفين الامريكي والفرنسي متطابقان تماما في ما يتعلق بايران"، مضيفا بأن "ليس هناك من خيار سوى العمل على اجراءات اخرى".

الى ذلك، قال وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الاثنين ان الخطوات التي اقدمت عليها ايران في الاونة الاخيرة ترقى الى حد الابتزاز وان العقوبات الدولية الجديدة باتت ضرورية.

وقال في تصريح ادلى به امام الصحفيين: "هذا ابتزاز حقيقي، انه أمر سلبي للغاية. والشيء الوحيد الذي نستطيع القيام به للاسف هو فرض العقوبات نظرا لان المفاوضات ليست ممكنة".

لكن كوشنير اضاف بأن "الصين وهي عضو دائم في مجلس الامن الدولي لم تقتنع بعد بضرورة فرض العقوبات".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك