القوات الامريكية تفرج عن مصور صحفي في العراق بعد اعتقاله 17 شهرا

ابراهيم جاسم محمد مصور رويترز
Image caption اعتقل ابراهيم لما يقرب من عام ونصف دون اتهام

افرجت القوات الامريكية في العراق عن مصور صحفي عراقي يعمل بالقطعة بعد اعتقاله لمدة 17 شهرا دون توجيه اتهام له.

وكان القي القبض على ابراهيم جاسم محمد، الذي يعمل لصالح وكالة رويترز للانباء، في سبتمبر/ايلول عام 2008 في غارة عسكرية فجرية على بيته.

وقالت الولايات المتحدة الامريكية ان المصور الصحفي يشكل "تهديدا امنيا"، لكنها اعتبرت الادلة ضده سرية.

وكانت محكمة عراقية قررت في ديسمبر/كانون الاول 2008 انه لا توجد قضية ضده ويجب الافراج عنه، لكن القوات الامريكية رفضت اطلاق سراحه.

وقال المصور لرويترز بعد اطلاق سراحه: "كيف اصف مشاعري؟ كانني ولدت من جديد". وحسب ما ذكرته الوكالة استندت اتهامات الامريكيين له على "نشاطه مع المخربين"، وقالت : "يشير مصطلح مخربين في العراق الى جماعات اسلامية سنية كالقاعدة وغيرها وابراهيم شيعي".

واعتقلت القوات الامريكية عددا من الصحفيين العراقيين يعملون لصالح وسائل اعلام عالمية، ولم تتم ادانة اي منهم.

ووجهت منظمات تدافع عن حرية الصحافة، منها صحفيون بلا حدود، انتقادات للقوات الامريكية في العراق.