واشنطن تجمد أرصدة مسؤولين في الحرس الثوري الإيراني

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلنت الولايات المتحدة عن فرض عقوبات جديدة تستهدف الحرس الثوري الايراني في اول خطوة عملية ردا على إعلان ايران عزمها البدء بتخصيب اليورانيوم إلى درجة 20 بالمائة.

فقد اصدرت وزارة الخزانة الامريكية قرارا يقضي بتجميد ارصدة مسؤول كبير في الحرس الثوري الايراني هو الجنرال رستم قاسمي الذي يدير شركة "خاتم الانبياء" وارصدة أربع شركات مرتبطة بها.

وقالت الوزارة في بيان لها ان انشطة الحرس الثوري تتسع في مجالي التجارة والبناء مما يعني انه يمكن ان يوجه الارباح التي يجنيها الى انشطة غير مشروعة مثل تمويل الارهاب وبرامج اسلحة الدمار الشامل.

واضافت ان الشركة تمثل ذراع الحرس الثوري في مجال البناء مثل بناء الطرق والانفاق.

ورغم ان القرار يسري فقط على الاراضي الامريكية وتأثيره سيكون محدودا بسبب ضآلة احتمال وجود ارصدة للحرس الثوري في الولايات المتحدة لكنه سيجعل الانشطة الخارجية لهذه الشركات اكثر صعوبة.

يذكر ان ارصدة الجنرال قاسمي في الخارج مجمدة بموجب قرار سابق لوزارة الخزانة الامريكية.

وكانت روسيا قد اعلنت ان تبني مجلس الامن قرارا جديدا بفرض عقوبات جديدة على ايران اصبح واردا بعد قرار طهران الاخير.

وعلى نفس الصعيد اعلن رئيس وزراء كندا ستيفان هاربر التي تترأس بلاده حاليا مجموعة الثماني ان كندا ستدعو اعضاء المجموعة الى فرض مزيد من العقوبات على ايران.

وعلى صعيد سير عمليات التخصيب نقلت وكالة اسوشيتد برس عن مذكرة سرية لوكالة الطاقة الذرية ان ايران بدأت بإستخدام جزء ضئيل من مخزونها من اليورانيوم في عمليات التخصيب الى درجة 20 بالمائة.

وجاء في المذكرة ان طهران تستخدم 164 جهاز طرد مركزي لهذا الهدف والكمية التي يجري تخصيبها 5 خمسة كليو جرامات.

بينما نقلت وكالة رويترز عن وثيقة سرية لوكالة الطاقة الذرية الدولية ان ايران لم تبدأ فعليا بعمليات التخصيب الى درجة 20 مئوية بل ستباشر بها خلال ايام قليلة بعد ان استكملت الترتيبات الازمة لذلك منذ يوم الاثنين الماضي.

"نظام جديد"

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد اعلن الثلاثاء أن بلاده "تعد نظام عقوبات جديدا ضد ايران".

وأضاف أن "مسيرة فرض منظومة عقوبات جديدة تسير قدما" إلا أنه لم يحدد أي مهلة زمنية ولم يعط أي تواريخ في هذا السياق.

وتصر الولايات المتحدة وحلفاؤها على أن إيران تنوي إنتاج أسلحة نووية، وهو ما تنفيه طهران.

وعلى صعيد سير عمليات التخصيب نقلت وكالة اسوشيتد برس عن مذكرة سرية لوكالة الطاقة الذرية ان ايران بدأت بإستخدام جزء ضئيل من مخزونها من اليورانيوم في عمليات التخصيب الى درجة 20 بالمائة.

وجاء في المذكرة ان طهران تستخدم 164 جهاز طرد مركزي لهذا الهدف والكمية التي يجري تخصيبها 5 خمسة كليو جرامات.

يذكر أن بإمكان إيران تخصيب اليورانيوم إلى درجة 3.5 في المئة، إلا انها بحاجة إلى يورانيوم مخصب بدرجة 20 في المئة لتشغيل مفاعل طهران للأبحاث المخصص لانتاج النظائر الطبية المشعة.

اما إنتاج السلاح النووي، فيحتاج إلى يورانيوم مخصب إلى درجة 90 في المئة.

ويرى المراقبون أن نجاح طهران في رفع درجة تخصيب بعض مخزون اليورانيوم لديها إلى درجة 20 بالمئة يمثل خطوة كبيرة إذ إن المرحلة التالية والمتمثلة برفع درجة التخصيب إلى 90 بالمائة سيكون سهلا ويستغرق وقتا أقل.

وتحتاج طهران إلى حوالي ألفي جهاز طرد مركزي في منشأة ناتانز للقيام بالتخصيب إلى درجة 20 بالمائة وستسغرق العملية حوالي عام أما التخصيب إلى درجة 90 بالمائة، الدرجة المطلوبة لاستخدام اليورانيوم في صناعة قنبلة نووية، فيحتاج إلى ستة أشهر فقط وما بين 500 إلى الف جهاز طرد مركزي.

وتمتلك طهران حوالي 1.2 طن من اليورانيوم المنخفض التخصيب ونحو 8 آلاف جهاز طرد مركزي تتمركز في عدة منشآت تخصيب.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك