اسرائيل تبدأ عمليات تغيير مسار شطر من الجدار الفاصل

أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية أنها بدأت أعمال بناء لتعديل مسار جزء مثير للجدل من الجدار الفاصل الذي تشيده في الضفة الغربية قرب قرية بلعين التي تشهد أسبوعيا تظاهرات مؤيدة للفلسطينيين وذلك منذ سنوات.

Image caption ترى اسرائيل أن الجدار ضروري لأمنها بينما يعتبره الفلسطينيون جدار فصل عنصري

وقال شلومو درور المتحدث باسم وزارة الدفاع لوكالة الأنباء الفرنسية "اقترحنا رسما جديدا للسياج اقرته المحكمة العليا والاشغال جارية".

وأوضح المتحدث ان الأشغال ستستمر عدة أشهر "حتى نهاية العام على الأرجح".

وسيتيح المسار الجديد للجدار الفاصل لسكان قرية بلعين استعادة مساحات من أراضيهم صودرت بحجة بناء الجدار، حسب السلطات الاسرائيلية.

وقال خطيب أبو رحمة أحد المشاركين في الحركة الاحتجاجية لوكالة الأسوشييتد برس إن السلطات العسكرية الإسرائيلية أبلغت مسؤولي القرية أن المسار الجديد سيمكن أهلها من استعادة 346 فدانا (140 هكتارا) من الأراضي المصادرة.

وأضاف أبو رحمة قائلا: "إنه انتصار لمقاومتنا، لكنه سيظل انتصارا ضئيلا إلى أن نحقق الانتصار الكبير إزالة الجدار."

وكانت سلطات قرية بلعين الفلسطينية -التي أصبحت رمزا للاحتجاج على الجدار الفاصل المقام في الضفة الغربية- قد تقدمت بشكوى للمحكمة العليا في إسرائيل للاحتجاج على مساره.

وفي قرار اصدرته في سبتمبر/ أيلول 2007 أقرت المحكمة العليا بأن الجدار "يلحق أضرارا بالغة" بسكان القرية وطلبت من الحكومة الإسرائيلية إجراء تعديلات "في غضون فترة زمنية معقولة".

وسيمتد الجدار -الذي تقول اسرائيل انه "سياج أمني مضاد للإرهاب" ويصفه الفلسطينيون بـ"جدار الفصل العنصري"- لدى الانتهاء منه على طول أكثر من 650 كلم.

ويتوغل الجدار في الضفة الغربية ويزيد من تعقيد إقامة دولة فلسطينية فعلية، حسب بعض المراقبين.