انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية والتشريعية في السودان

الرئيس السوداني عمر حسن البشير
Image caption حكم 21 سنة حتى الآن

انطلقت السبت الحملة الدعائية للانتخابات الرئاسية والتشريعية في السودان والتي ستجري في نيسان/إبريل المقبل.

وهذه الانتخابات هي الأولى التي تجري في البلاد منذ عام 1986، وتكتسب أهميتها بوصفها الأولى التي تقام على أساس التعدد الحزبي منذ انتخابات عام 1986.

ويخوض الانتخابات الرئاسية 12 مرشحا من بينهم الرئيس الحالي عمر حسن البشير ـ عن حزب المؤتمر الوطني الحاكم ـ والذي يسعى لفترة رئاسة أخرى بعد قضاء 21 سنة في الحكم حتى الآن.

ومن أبرز المرشحين أيضا رئيس الوزراء السابق الصادق المهدي عن حزب الأمة القومي وياسر سعيد عرمان عن الحركة الشعبية لتحرير السودان.

ويقول مراسل بي بي سي في السودان إن البشير هو المرشح الأوفر حظا للفوز بمنصب الرئيس.

ويضيف المراسل أن فوز البشير سيعزز شرعية حكمه بعد توجيه المحكمة الجنائية الدولية لائحة اتهام رسمية بحقه بتهم ارتكاب جرائم حرب.

ويأتي إجراء هذه الانتخابات تنفيذا لاتفاقية السلام الشامل الموقعة عام 2005 بين حزب المؤتمر الوطني الحاكم والحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة في الجنوب، والتي انهت عقدين من الحرب في البلاد.

كما سيتم انتخاب برلمان ورئيس لجنوب السودان في انتخابات تصفها الأمم المتحدة بأنها من بين الأعقد في العالم.

مراقبة

وكان الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر قد قام مؤخرا بزيارة للسودان للوقوف على ترتيبات سير الانتخابات العامة المقررة في أبريل /نيسان المقبل.

يشار إلى أن مركز كارتر الخيري يقوم حاليا بتدريب ثلاثة آلاف مراقب محلي للانتخابات.

كما سيرسل الاتحاد الاوروبي لمراقبة الانتخابات السودانية أكبر بعثة مراقبة في تاريخه، حيث ستتألف من 130 مراقبا، يبدأ نشرها في أواخر شباط/فبراير كما اعلن الاتحاد.