الحوثيون يطلقون سراح جندي سعودي أسير

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أكد محمد عبد السلام، الناطق باسم المسلحين الحوثيين في اليمن إطلاق سراح جندي سعودي واحد من بين سبعة أسروا خلال المواجهات العسكرية التي جرت مع الجيش السعودي على الحدود اليمنية السعودية. وأضاف أن مفاوضات تجري حالياً لإطلاق سراح الستة الباقين.

وفي غضون ذلك، رحبت وزارة الخارجية الأمريكية بوقف إطلاق النار بين القوات الحكومية والمسلحين الحوثيين في اليمن.

وقال بيان صحفي لوزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن واشنطن تدعم يمناً موحداً ومستقراً وديمقراطياً ومزدهراً.

وأكد البيان أن واشنطن ستواصل العمل مع شركائها، ومن خلال عملية أصدقاء اليمن لضمان تمتع الشعب اليمني بفوائد الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وتحقيق الأهداف التنموية الطويلة المدى. لكن البيان أبدى قلقه للوضع الإنساني الذي يعيشه النازحون بسبب القتال.

ومن ناحية أخرى، ارتفع عدد ضحايا تحطم الطائرة المروحية في منطقة كهلان بصعده إلى 13 جنديا حسبما ذكر مصدر مسؤول بوزارة الدفاع اليمنية.

وقال المسؤول ان القتلى هم تسعة جنود وطاقم الطائرة المكون من قائدها وثلاثة افراد آخرين.

وكان مسؤول يمني قد عزا الحادث الى أسباب فنية.

وقد سقطت الطائرة على جبل كحلان شرقي صعدة، شمالي البلاد التي شهدت معارك بين قوات الحكومة اليمنية والمسلحين الحوثيين منذ عام 2004.

على صعيد آخر اكدت مصادر باللجان المشرفة على تنفيذ اتفاق وقف اطلاق النار لبي بي سي إزالة عدد من النقاط والمتاريس الحوثية.

وكانت مصادر عسكرية يمنية قد ذكرت في وقت سابق إن الهدنة سارية المفعول في الشمال بين القوات اليمنية والحوثيين، وإن لجنة مشتركة تجتمع من أجل العمل على تطبيق الهدنة.

وقالت مصادر الحوثيين إن العديد من الطرق المحيطة بصعدة قد أعيد فتحها كما فك الحصار المستمر منذ أسبوعين حول الكتيبة 103 التابعة للجيش.

وهذه الهدنة المستمرة منذ أيام هي آخر محاولة للحكومة اليمنية في حملتها للقضاء على التمرد الذي بدأ في عام 2004. وأدى إلى مقتل الآلاف وتشريد حوالي ربع مليون شخص.

وتم الاتفاق على الهدنة بعد أن قبل الحوثيون ستة شروط فرضتها الحكومة من أجل وقف الأعمال القتالية.

والشروط الستة هي الانسحاب من المباني الحكومية وإعادة فتح الطرق في الشمال وإعادة الأسلحة التي استولى عليها المسلحون من قوات الأمن وإطلاق سراح جميع الاسرى، وأخيرا التعهد بعدم مهاجمة السعودية ومغادرة المواقع التي يتحصن فيها المسلحون الحوثيون في الجبال.

وكانت الحكومة قد شنت آخر حملة عسكرية على المسلحين في شهر أغسطس/آب الماضي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك