أوباما يرشح روبرت فورد سفيرا لواشنطن في سوريا

دمشق
Image caption واشنطن فرضت عقوبات اقتصادية على سوريا

أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما الثلاثاء ترشيح الدبلوماسي روبرت فورد سفيرا البلاده في سوريا بعد قطيعة دبلوماسية على هذا المستوى من التمثيل دامت 5 اعوام.

وفي حال صادق مجلس الشيوخ على ترشيح فورد لهذا المنصب فسيكون سفير واشنطن الاول في دمشق منذ استدعاء أمريكا سلفه بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري في فبراير/ شباط 2005، وبعد ان اتهمت عدة اطراف لبنانية ودولية دمشق بالتورط في هذا الاغتيال.

وجاء إعلان الرئيس أوباما عشية زيارة مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية وليام بيرنز على رأس وفد أمريكي إلى دمشق حيث يعقد محادثات مع الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية وليد المعلم .

وتعد الزيارة هي الأولى لأرفع مسؤول أمريكي منذ تسلم أوباما مقاليد السلطة.

وقال المحللون إن الخطوات التي تقوم بها واشنطن تعد إشارة انفتاح من قبلها حيال دمشق لبناء علاقة جديدة معها كما تأتي في إطار سياسة اوباما الهادفة لدفع جهود السلام في الشرق الأوسط.

تعاون

وتأتي زيارة بيرنز لسوريا بعد أيام من موافقة دمشق على تعيين فورد سفيرا لواشنطن وكان فورد قد سبق وشغل منصب سفير بلاده في الجزائر كما أنه عمل فترة في السفارة الأمريكية في العراق.

وقال البيت الأبيض في بيان رسمي "إن تعيين فورد يمثل التزام أوباما بخدمة مصالح الولايات المتحدة عن طريق التعاون وتحسين العلاقات مع سوريا حكومة وشعبا."

وأضاف البيت الأبيض أنه إذا صادق مجلس الشيوخ على تعيين فورد فإنه سيقوم بدوره بالتعاون مع الحكومة السورية لبحث سبل تعزيز العلاقات والقضايا ذات الاهتمام المشترك.