بريطانيا تنفي علمها مسبقا بوجود جوازات سفر مزورة لدى قتلة المبحوح

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

نفت الحكومة البريطانية مجددا أنها كانت على علم مسبق بجوازات السفر البريطانية المزورة التي استخدمت من قبل الأشخاص الذين يشتبه في قيامهم بقتل محمود المبحوح القيادي في حركة حماس في دبي.

وقال وزير خارجية حكومة الظل وليام هيج إن "من الممكن تماما" أن تكون الحكومة البريطانية قد تلقت تنبيها.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وذكرت صحيفة بريطانية أن المخابرات البريطانية الخارجية MI6 والحكومة قد تلقيا بلاغا بذلك الأمر.

ويعتقد أن ستة جوازات سفر بريطانية مزورة استخدمت من قبل قتلة محمود المبحوح. وتقول اسرائيل انه لا يوجد دليل على تورط عملاء لجهاز استخباراتها الموساد في الأمر.

وقد تصاعدت حدة التوتر الدبلوماسي بين بريطانيا واسرائيل بعد ان اتضح يوم الاثنين أن ستة من جوازات السفر التي استخدمها 6 من بين 11 شخصا يشتبه في ضلوعهم بالعملية، هي جوازات بريطانية.

وهذه الجوازات هي عبارة عن استنساخ من جوازات سفر تعود إلى أشخاص يحملون الجنسيتين البريطانية والإسرائيلية.

'مثير للغضب'

المبحوح يغادر الفندق في دبي

وقال وليم هيج لبي بي سي انه "من الممكن تماما" أن تكون الحكومة قد نبهت إلى استخدام هذه الجوازات في يناير/ كانون الثاني.

وكان المبحوح قد قتل داخل غرفة في فندق فخم في دبي يوم 20 يناير/ كانون الثاني.

ونقلت صحيفة ديلي ميل البريطانية الصادرة يوم الجمعة عن مصدر أمني ان جهاز المخابرات البريطانية الخارجية MI6 والحكومة قد أحيطا علما بالعملية.

صور من الجوازات

السفير الاسرائيلي في لندن قال انه لا يملك أي معلومات بشأن هذا الموضوع

وقال متحدث باسم الخارجية البريطانية إنه "ليس صحيحا" أن بريطانيا كانت على علم بموضوع الجوازات.

واضاف "لقد تلقينا تفاصيل حول وجود جوازات سفر بريطانية قبل بضع ساعات من المؤتمر الصحفي الذي عقد من قبل الشرطة في دبي".

وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند ان استخدام جوازات سفر بريطانية أمر "مثير للغضب".

واجتمع السفير الاسرائيلي في لندن رون بروسور اجتماعا لمدة 20 دقيقة مع السير بيتر ريكيتس رئيس السلك الدبلوماسي في الخارجية البريطانية، يوم الخميس، إلا أن السفير قال إنه لا يمكنه"إضافة معلومات أخرى".

وتجري وكالة الجرائم الخطيرة المنظمة في بريطانيا تحقيقا في كيفية استخدام جوازات سفر بريطانية.

أوامر الانتربول


وأصدرت وكالة الشرطة الدولية (الانتربول) اوامر بالقبض على جميع المشتبه فيهم وعددهم 11 شخصا، على الرغم من إقرارها بأن هوياتهم الحقيقية ليست واضحة.

والأسماء الموجودة على جوازات السفر البريطانية هي جوازات ميلفين آدم ميلدنر، بول جون كيلي، جيمس كلارك ليونارد، ستيفن دانييل هودس، مايكل لورانس بارني، وجوناثان لويس جراهام. وجميعهم بنفون أي صلة لهم بعملية الاغتيال.

واستخدمت أيضا ثلاثة جوازات سفر ايرلندية، إلى جانب جواز فرنسي وجواز الماني.

وعلى حين أن ارقام جوازات السفر الايرلندية صحيحة، إلا أنها لا تتطابق مع سجلات الأسماء المستخدمة وهي جيل فوليارد وايفان ديننجز وكيفن دافيرون.

وقد استدعت الجمهورية الايرلندية السفير الإسرائيلي في دبلن صهيون إيفروني، وطلبت فرنسا أيضا تفسيرات. ووجه رئيس شرطة دبي وجهات أخرى، اصابع الاتهام إلى جهاز الاستخبارات الاسرائيلية، الموساد، بالضلوع في عملية الاغتيال.

وقال جيرمي بوين، مراسل بي بي سي في الشرق الأوسط إنه اذا كان هناك دليل على ان اسرائيل استخدمت جوازات سفر بريطانية "في أعمال شائنة يقوم بها جهاز الموساد، كما حدث في الماضي حينما استخدم الموساد جوازات سفر كندية ونيوزيلندية"، سيترتب على هذا "أزمة" في العلاقات بين بريطانيا واسرائيل.

وأفادت تقارير أن محمود المبحوح كان في دبي لشراء أسلحة لحساب حركة المقاومة الاسلامية حماس.

ويخضع اثنان من الفلسطينيين المشتبه بهما للاستجواب حاليا في دبي بشأن جريمة القتل.

وقالت الشرطة ان الاثنين كانا قد هربا إلى الأردن بعد عملية الاغتيال، ولكن تم تسليمهمت الى دبي يوم الأحد الماضي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك