وصول البرادعي إلى القاهرة والمئات يستقبلونه

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وصل محمد البرادعي الرئيس السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية والذي برز اسمه كمرشح محتمل في انتخابات الرئاسة المصرية المقبلة إلى العاصمة المصرية القاهرة.

وكان من المقرر أن تصل طائرة البرادعي إلى مطار القاهرة في الساعة الثالثة بتوقيت جرينتش إلا أن سلطات المطار أعلنت أن وصول الطائرة سيتأخر ساعتين.

وتأخر خروج البرادعي من المطار بسبب تجمع اعداد كبيرة من مؤيده امام بوابات الخروج وهو يحملون صوره وينشدون الاغاني الوطنية.

وافاد مراسل بي بي سي العربية عبد البصير حسن ان حشودا من عدة مئات كانت بانتظار البرادعي على الرغم من التحذيرات الأمنية لأنصاره بتجنب التجمع في منطقة المطار.

وكان خروج البرادعي من المطار قد تعثر لبعض الوقت بسبب تكدس انصاره ورجال الاعلام ، ما منع ادلاءه باي تصريحات بالمطار.

ووسط اجراءات امنية روتينية على عكس المتوقع، تجمع شباب وناشطون من قوى سياسية وشعبية مختلفة يتقدمهم بعض شخصيات الادب والاعلام والفن والحراك السياسي المعروفين لمعظم المصريين، تجمعوا لاستقبال البرادعي، الذي بلغ الحال ببعضهم ان وصفه بالمنقذ المنتظر.

الانتظار زاد ساعتين عن الجدول المعد له سلفا بسبب تأخر وصول الطائرة المقلة للبرادعي، ما سمح بزيادة عدد المستقبلين.

وبرغم ان سباق الرئاسة في مصر ينطلق بعد عام كامل، تتخله الانتخابات البرلمانية، عول كبار المستقبلين الكثير على البرادعي، الذى اشترط لدخول السباق تعديلا دستوريا يقضى على افضلية مرشحي الحزب الحاكم وتحديد مدد ولاية الحكم، واشراف قضائي نزيه على الانتخابات.

وبعد طول انتظار ظهر البرادعي في الافق لكنه لم يتمكن من اجتياز باب الخروج لمرتين لتدافع وزحام انصار ورجال الاعلام. ما استدعى خروجه سرا عبر باب جانبي، قبل ان تشق سيارته زحام المستقبلين دون ان يلقى كلمة او يتح لهم رؤيته بشكل واضح. لكن ذلك لم يثن من ينشدون التغيرعن التشبث بما يرونه املا ورجاء.

كان البرادعي قد صرح عشية وصوله لمحطة دريم التلفزيونية المصرية انه سيعمل كل ما بوسعه من السير بمصر نحو الديمقراطية والتقدم الاقتصادي والاجتماعي.

"تحرك سلمي"

محمد البرادعي

لم يعلن البرادعي عن نيته للترشح حتى الان

وكانت شخصيات مصرية معارضة قد دعت إلى تنظيم استقبال جماهيري للبرادعي، الا ان السلطات المصرية عادة ما تمنع تنظيم مثل هذه التجمعات، وتدخلت قوات الأمن في حالة سابقة لمنعها.

وكان البرادعي أعلن العام الماضي أنه يفكر في خوض انتخابات الرئاسة المقررة في مصر عام 2011 لكنه قال لاحقا ان مسعاه الممكن هو "التحرك السلمي المنظم لتغيير الدستور".

وهدف البرادعي من هذا التحرك هو أن تتاح انتخابات رئاسة تنافسية غير مقيدة تسمح للجميع بالترشح دون اعتماد على حزب سياسي قائم أو على تأييد أعضاء في المجالس المنتخبة.

وعلى الرغم من ذلك تدعو بعض الأوساط المعارضة في مصر إلى ترشح البرادعي في انتخابات الرئاسة المقرر اجراؤها في 2011.

وحذرت الحكومة المصرية الداعين الى ترشيح البرادعي من القيام بأي تجمعات للترحيب به عند عودته الى مصر بعد ظهر اليوم الجمعة.

ودعا الروائي المصري علاء الأسواني صاحب الروايات الأكثر مبيعا في مصر المواطنين للخروج إلى مطار القاهرة لاستقبال الدكتور البرادعي عند عودته بعد ظهر الجمعة.

الأسواني

علاء الأسواني وصف الحملة بأنها ظاهرة فريدة من نوعها

وأعرب الأسواني عن دعمه الكامل للحملة التي انطلقت على موقع فيسبوك الاجتماعي على شبكة الانترنت وتحمل توقيع 60 ألف شخص لدعم ترشيح محمد البرادعي لخوض انتخابات الرئاسة.

وتتزايد التكهنات بشأن إعداد الرئيس مبارك نجله جمال مبارك لخلافته في الرئاسة.

ويتمتع البرادعي بالسمعة الحسنة وبالنزاهة طوال اثني عشر عاما قضاها على رأس وكالة الدولية للطاقة الذرية حيث أصبح وجها مألوفا على الساحة الدولية بعد أن فند مزاعم الولايات المتحدة بأن صدام حسين كان يحاول شراء مادة اليورانيوم من النيجر لصنع قنبلة نووية.

ثم أصدر تحذيرات صارمة بشأن محاولات تضخيم قدرات إيران النووية أمام الرأي العام.

لكن الصحف المؤيدة للحكومة وصفت البرادعي بأنه بعيد عن الواقع المصري ويفتقر إلى الخبرة السياسية.

ويشترط الدستور المصري حصول اي مرشح مستقل للرئاسة على تأييد 250 عضوا منتخبا في مجلسي الشعب والشورى ومجالس المحافظات من بينهم 65 عضوا على الاقل في مجلس الشعب و25 عضوا في مجلس الشوري و10 اعضاء في مجالس المحافظات.

وتطالب المعارضة المصرية منذ سنوات بتعديل دستوري يلغي القيود المفروضة على الترشح للرئاسة.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك