خامنئي يهاجم تقرير وكالة الطاقة الذرية وينفي سعي إيران لامتلاك سلاح نووي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال المرشد الأعلى الايراني علي خامنئي الجمعة إن بلاده لا تسعى لامتلاك سلاح نووي وذلك بعد يوم من ظهور تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية أبدت فيه خشيتها من أن تكون الجمهورية الاسلامية تطور صاروخا نوويا.

ونقل التلفزيون الرسمي الايراني عن خامنئي قوله "اتهامات الغرب لا أساس لها من الصحة لان معتقداتنا الدينية تمنعنا من استخدام مثل هذه الاسلحة. لا نؤمن بالاسلحة الذرية ولا نسعى لذلك".

ومن جانبه، قال مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في تصريحات نقلتها وكالة أنباء فارس الايرانية إن التقرير الذي أعربت فيه الوكالة عن قلقها من احتمال أن تكون طهران تعمل على صنع قنبلة ذرية "لا اساس له".

ردود فعل دولية

في سياق آخر، حذر البيت الأبيض مجددا إيران من عواقب فشلها في الوفاء بمسؤولياتها أمام المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي.

وجاء ذلك بعد أن صدر تقرير من الوكالة الدولية للطاقة الذرية يحذر من أن طهران تعمل حاليا على تطوير برنامجها النووي.

وقال مسؤولون أمريكيون إنه في الوقت الذي يشير فيه التقرير إلى أن البرنامج الإيراني يواجه صعوبات تقنية إلا أن تعاون طهران مع الوكالة الدولية لا يحرز تقدما.

كما أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الجمعة ان تقرير الوكالة "يثبت ضرورة التحرك بشكل عاجل وحازم لمعالجة عدم تعاون ايران".

وفي أوروبا أيضا، أعلن متحدث باسم المستشارة الالمانية انجيلا ميركل أن التقرير "يؤكد المخاوف الخطيرة" حيال البرنامج النووي الايراني.

الوكالة الدولية

التقرير يؤكد تراجع تعاون طهران مع الوكالة الدولية

وطبقا لهذا التقرير فإن مستوي تعاون إيران مع الوكالة شهد تراجعا كبيرا

وقال أحد كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية في واشنطن إن نمط السلوك الذي تنتهجه إيران كان "مثيرا للقلق".

كما أكد مسؤول آخر أن تصريحات إيران بأن برنامجها النووي ذو طابع سلمي أصبحت أقل مصداقية مضيفا أنه أصبح من الواضح أن هذا البلد يسعى لامتلاك أسلحة نووية.

وتسعى الولايات المتحدة لإقناع مجلس الأمن الدولي بفرض جولة رابعة من العقوبات على إيران.

وقال المتحدث باسم البيت الابيض روبرت جيبس "لقد قلنا دائما إنه اذا كانت إيران قد فشلت في الارتقاء إلى مستوى الالتزامات الدولية فستكون هناك عواقب".

وردا على التقرير قالت طهران إنها "اكدت على الطابع السلمي لأنشطتها النووية وأن البرنامج لن ينجرف إلى استخدامه لأغراض عسكرية" بحسب وكالة الانباء الرسمية ايرنا.

مدير جديد

ومن المقرر أن يناقش تقرير الوكالة خلال اجتماع لمجلس لأعضاء الوكالة الذي يضم 35 دولة في الفترة مابين 1- 5 مارس آذار.

ويعد هذا هو أول تقرير للوكالة يصدر بشأن ايران تحت إدارة مديرها العام الجديد يوكيا امانو.

وقال التقرير ان معلوماته كانت "متسقة وموثوق بها من حيث التفاصيل التقنية ، والإطار الزمني الذي أجريت الأنشطة خلاله والأشخاص والهيئات المتورطة في تلك الأنشطة".

كما أشار التقرير إلى أن هناك مخاوف بشأن احتمال وجود أنشطة نووية سابقة أو حالية لم يكشف عنها حول امكانية تحميل الصواريخ الإيرانية برؤوس نووية".

وأكد التقرير على ضرورة تعاون إيران مع محققي الوكالة الدولية للطاقة "دون مزيد من التأخير" مضيفا إلى أن أية مقاومة تزيد المخاوف من "أبعاد عسكرية محتملة لبرنامج ايران النووي".

تخصيب اليورانيوم

ويتناقض تقرير الوكالة الدولية مع تقرير للمخابرات الامريكية في عام 2007 قال إن ايران أوقفت أبحاثها النووية في عام 2003 ولم تستأنفها على الأرجح.

وقال أحد المسؤولين إنه بانتظار أن تصدر أجهزة الاستخبارات الامريكية تقرير جديد.

وأكد التقرير أيضا أن إيران بدأت تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 ٪.

وحتى الآن كانت ايران تنتج اليورانيوم المخصب بنسبة 3.5 % لمحطات توليد الكهرباء لكنها تقول انها بحاجة الى مزيد من اليورانيوم عالي التخصيب لصنع مفاعل لإنتاج النظائر الطبية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك