اليمن يعلن حالة الطواريء في الضالع تحسبا لهجمات انفصالية

مظاهرات في الضالع بجنوب اليمن
Image caption يواصل الجنوبيون مظاهراتهم الاحتجاجية منذ ايام

اعلنت السلطات اليمنية حالة الطواريء في مدينة الضالع، عاصمة احدى المحافظات الجنوبية، تحسبا لهجمات من جانب الانفصاليين الجنوبيين وذلك بعد يومين من مقتل ضابط شرطة في هجوم بمحافظة مجاورة.

وقال مسؤولون يمنيون ان حظر تجول سيفرض في الضالع مع غروب الشمس ضمن اجراءات الطواريء.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول يمني قوله: "يشمل القرار اغلاق المدخل الرئيسي والمداخل الفرعية للمدينة ويمنع دخول الغرباء ويحظر المظاهرات او التجمعات غير المصرح بها".

وتقول الصحافة اليمنية ان الانفصاليين قتلوا اربعة من رجال الامن في الاسبوع الاخير، كان اخرهم الشرطي.

واندلعت المظاهرات والاحتجاجات، والهجمات، بعد مظاهرة للجنوبيين في 13 فبراير/شباط قتل فيها شخص واصيب ستة من المحتجين المطالبين بانفصال جنوب اليمن.

وتصاعدت الاحتجاجات وقطع المتظاهرون الطريق الرئيسية التي تربط محافظة لحج بمدينة عدن الرئيسية في الجنوب

وتاتي الخطوة الاخيرة بعد القاء القبض على 80 على الاقل هذا الاسبوع في عمليات تمشيط أمني ضد الانفصاليين بجنوب اليمن.

واتخذت الحكومة هذه الخطوة ردا على أسبوع من الاضطرابات تعرضت فيه مواقع للجيش لاطلاق نيران وأحرقت متاجر مملوكة لشماليين.

ويواجه اليمن، الى جانب صراعه مع الانفصاليين في الجنوب، تمرد الحوثيين في الشمال فضلا عن تنظيم القاعدة الذي نشط من جديد.

وتخشى حكومات غربية، والسعودية المجاورة، من أن يستغل تنظيم القاعدة الفوضى الامنية باليمن لتجنيد او تدريب متشددين لشن هجمات في المنطقة وما وراءها.

ويشكو سكان جنوب اليمن الذي يوجد به معظم المنشات النفطية اليمنية من أن الشماليين أساءوا استغلال اتفاق أبرم عام 1990 لتوحيد البلاد لانتزاع الموارد والتمييز ضدهم.