السلطة الفلسطينية "تحظر انعقاد التشريعي تضامنا" مع الخليل

مدينة الخليل
Image caption أثار قرار الضم استياء شديدا

منعت قوات الأمن الفلسطينية عقد اجتماع للمجلس التشريعي الفلسطيني في مدينة رام الله بالضفة الغربية لبحث القرار الإسرائيلي بإدراج الحرم الإبراهيمي ومسجد بلال بن رباح ضمن الإرث اليهودي.

وقال عزيز الدويك المنتمي لحماس ورئيس المجلس للصحفيين "عندما حاولنا دخول القاعدة وجدنا الباب مغلقا، ونحن نندد بمن حالوا دون عقدنا الجلسة".

وكان الدويك قد دعا الأحد لعقد جلسة طارئة لبحث تداعيات ما وصفه بالمساس الاسرائيلي بالمسجد الاقصى والمقدسات الفلسطينية كافة في مختلف المناطق.

وأكد الدويك لبي بي سي أنه أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس بذلك، وبأنه لا يوجد مانع قانوني في القانون الداخلي للمجلس التشريعي يمنع عقد هذه الجلسة.

يذكر أن رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قد عقد الجلسة الأسبوعية لحكومته في مدينة الخليل حيث يوجد المسجدان تضامنا مع المدينة.

وعبر المجلس عن رفضه الكامل للقرار الإسرائيلي، مؤكدا أنه يتناقض مع القانون الدولي، لأن هذه المواقع هي جزء لا يتجزأ من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967.

كما أدان المجلس إقتحام المسجد الأقصى يوم الأحد من قبل الجنود الإسرائيليين.