اعتقال ضابطين آخرين في تركيا بتهم محاولة انقلاب

ضباط تركي
Image caption النائب السابق لرئيس الاركان رهن الاعتقال

امر القضاء التركي بالقبض على ضابطين تركيين بتهم الضلوع فيما قيل انها مؤامرة جرى التخطيط لها في عام 2003 للاطاحة بالحكومة التي يقودها حزب العدالة والتنمية بزعامة رجب طيب اردوغان.

وقالت وكالة الاناضول الرسمية للانباء ان محكمة في اسطنبول امرت ليل الاحد بتوقيف هذين الضابطين، مما رفع عدد الموقوفين في هذه القضية الى 35 شخصا.

والضابطان هما عقيد في قوة الدرك بمحافظة كونيا وسط البلاد، وآخر برتبة مقدم.

كما امرت المحكمة بالافراج عن ثمانية اشخاص اشتبه بهم في بداية القضية.

وكان اردوغان قد لوح بتقديم كل من يتآمر ضد الحكومة المنتخبة للعدالة، مؤكدا ان لا احد في تركيا فوق القانون.

وكانت الاتهامات الاولى قد طالت الجنرال تشتين دوغان، القائد السابق للجيش الاول، والعقيد انغين آلان قائد القوات الخاصة السابق، الذي اشرف على اعتقال زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان في كينيا واحضاره إلى تركيا.

وكان القضاء التركي قد افرج افراجا مشروطا قبل ذلك عن ثلاثة من أكبر المعتقلين رتبة، وهم القائد السابق لسلاح البحرية الاميرال اوزدن اورنك، والقائد السابق لسلاح الجو خليل ابراهيم فورتنا، والنائب السابق لرئيس الاركان ارجين سايجون.

وكانت صحيفة (طرف) التركية الليبرالية قد انفردت بنشر تفاصيل المؤامرة المزعومة الشهر الماضي، وقالت ان تفاصيل الخطة وضعت ونوقشت في عام 2003 في مقر قيادة الجيش الاول في اسطنبول.

وتضمنت الخطة المزعومة تفجير عدد من المساجد وافتعال مواجهة عسكرية مع اليونان تسقط فيها طائرة تركية لخلق بلبلة تؤدي الى سقوط حكومة حزب العدالة والتنمية الاسلامي.