خطة إسرائيلية لهدم منازل فلسطينيين بالقدس الشرقية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

كشف نير بركات رئيس بلدية القدس عن خطة لهدم منطقة سكنية من القدس الشرقية لبناء فنادق وإقامة حدائق عامة فيها.

غير أنه بعد ساعات من موعد إعلان بركات عن خطته الجديدة والتي أطلق عليها اسم "حديقة الملك" قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه لا بد من تأجيلها، للتشاور العلني بشأنها.

ويقول الإسرائيليون إن منازل الفلسطينيين المقامة في هذا الجزء الذي يطلق عليه اسم "البستان" قد بنيت بدون ترخيص وأصبحت في حال يرثى لها.

فيما يقول الفلسطينيون إن هذه المناطق محتلة من قبل الإسرائيليين عام 1967، وغير معترف دوليا بضم الإسرائيليين لها، وإن القدس الشرقية هي عاصمة الدولة التي يريدون إقامتها.

كذلك من المعروف أن الفلسطينيين يلجأون إلى البناء بدون ترخيص لأن السلطات الإسرائيلية نادرا ما تمنح لهم تراخيص بناء للوفاء بمتطلبات الزيادة في السكان.

اشتباكات في القدس الشرقية

وتنقل هيثر شارب مراسلة بي بي سي في القدس عن منتقدين للخطة قولهم إنها ستؤجج الوضع الملتهب أصلا.

وتضيف أن جماعات حقوق الإنسان تحذر من اندلاع موجة جديدة من الاضطرابات.

ورغم تدخل نتنياهو إلا أن الإعلان عن الخطة جرى في موعده المحدد حيث دعيت وسائل الإعلام للاطلاع على المجسم الهندسي لخطة البناء.وقال بركات في إعلانه إن هذه الخطة جريئة وستعود بالنفع على الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء.

فيما أعلن فيليب كاولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية عن "التقدير" لتدخل نتنياهو.

ودعا كاولي الطرفين إلى الامتناع عن أي فعل متعمد أو غير ذلك من شأنه أن "يضعضع الثقة ويحبط الجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات".

وتقتضي الخطة هدم 22 منزلا، ويقول بركات إن سكانا سينقلون إلى موقع بديل، ويجادل مكتبه بأن هذه المنطقة كانت حتى عام 1967 عبارة عن متنزهات.

ويرد أحد السكان (أبو محمد) الذي عاش في المنطقة منذ 17 عاما "إنها أرض أجدادنا، أرض عربية، أرض إسلام، وأنا أرفض التخلي عنها".

ويقول ساكن آخر (موسى عويضة) "لسنا خارجين عن القانون أو مجرمين، نحن لا نخرق قانون البناء، فلنا الحق الطبيعي في أن نكون هنا لأن هذا الحي ملكنا".

"فيما تعرب أورلي عن المنظمة الإسرائيلية لحقوق الإنسان "إر أمين" عن خشيتها من أن تؤدي "أي خطوة أحادية الجانب من جانب السلطات الإسرائيلية لتشديد قبضتها على هذه المنطقة شديدة الحساسية إلى حدوث تداعيات خطيرة جدا على المستقبل السياسي للمدينة وعلى الصراع عموما".

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك