ليبيا تقبل اعتذار واشنطن عن تصريحات سخرت من القذافي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اكدت الخارجية الليبية الاربعاء ان ليبيا قد قبلت اعتذار الولايات المتحدة عن التعليقات الساخرة بحق الرئيس الليبي معمر القذافي وانها ترغب بتطوير العلاقات بين البلدين في مختلف المجالات.

وقال بيان اصدرته الوزارة انها قبلت " الاعتذار والاسف الشديد الذي اظهرته الخارجية الامريكية ".

واضاف البيان ان الوزارة: "ترحب استعادة تبادل الزيارات بين مسؤولي البلدين وتؤكد على رغبتها في تطوير العلاقات الثنائية في مختلف المجالات ضمن اطار الاحترام المتبادل".

وكانت الولايات المتحدة قد اعلنت عن أسفها على تعليقات ساخرة صدرت من واشنطن بحق الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي.

"كثير من الكلام"

وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية فيليب كراولي "آسف ان تكون تعليقاتي قد تحولت الى عقبة امام تحسين علاقاتنا الثنائية".

واضاف ان مساعد وزيرة الخارجية الاميركية جيفري فيلتمان سيزور طرابلس مؤكدا ان "هذه التعليقات ليست انعكاسا للسياسة الاميركية ولا تريد ان تكون مهينة واتقدم باعتذاري في حال اخذت تعليقاتي بهذا المعنى".

وكان المتحدث باسم الخارجية الاميركية كراولي قد قال وهو يضحك في معرض تعليقه على دعوة القذافي الى اعلان الجهاد ضد سويسرا، ان هذه الدعوة تذكره بكلمة الزعيم الليبي من على منبر الامم المتحدة في ايلول/سبتمبر الماضي التي كانت "كثيرمن الكلام وكثير من الورق المتطاير في كل مكان، وليس بالضرورة الكثير من المعنى".

وقد احتجت ليبيا رسميا الاسبوع الماضي على هذه التصريحات التي ادلى بها كراولي في 26 شباط/فبراير الجاري .

وفي ليبيا وصفت صحيفة الفجر الجديد الليبية الرسمية الاربعاء "الاسف" الاميركي عن تعليقات ساخرة صدرت من واشنطن حيال الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي بانها "انتصار جديد لليبيا" و"قدرتها على حماية كرامتها".

وكانت مؤسسة النفط الليبية العامة حذرت الاسبوع الماضي الشركات النفطية الاميركية من "تداعيات" محتملة للتعليق الاميركي الساخر ازاء الزعيم الليبي.

وتستثمر الشركات الامريكية امثال اكسون موبيل وكونوكوفيليبس وهيس وماراثون واوكسيدنتل مليارات الدولارات في قطاع النفط في ليبيا التي تمثل اكبر احتياطي نفطي مؤكد في افريقيا.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك