الغموض يلف فرص اطلاق المفاوضات بين الفلسطينيين والاسرائيليين

بايدن
Image caption دعا بايدن الى اطلاق المفاوضات باسرع وقت ممكن

اعربت الولايات المتحدة عن اعتقادها بان المفاوضات غير المباشرة بين السلطة الفلسطينية واسرائيل ستبدأ كما هو مقرر وان الجانب الفلسطيني لم يبلغ واشنطن بالتراجع عن قرار الدخول في هذه المفاوضات.

فقد اعلن الناطق باسم الخارجية الامريكية فيليب كراولي ان خطط البدء بمفاوضات غير مباشرة بين الجانبين الاسرائيلي والفلسطيني تسير كما هو مقرر لها.

وتعقيبا على الانباء التي نقلت عن الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى والتي جاء فيها ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قرر عدم المضي قدما في المفاوضات بعد الاعلان الاسرائيلي عن المشروع الاستيطاني الجديد في القدس الشرقية، اعلن كراولي انه لا يعتقد ان هذه الانباء صحيحة.

واضاف ان الموفد الامريكي للسلام في الشرق الاوسط جورج ميتشل ومساعد وزير الخارجية الامريكية جيفري فيلتمان اتصلا بزعماء المنطقة لاطلاعهم على التوضيح الذي قدمته اسرائيل حول المشروع الاستيطاني.

واشار الى ان زيارة ميتشل الى المنطقة الاسبوع المقبل بهدف الاعلان بشكل رسمي عن اطلاق المفاوضات غير المباشرة ما زالت مقررة في موعدها.

لكن مسؤولين فلسطينين اعلنوا ان الرئيس الفلسطيني محمود عباس اكد لنائب الرئيس الامريكي جو بايدن ان الفلسطينيين لن يوافقوا على الدخول في هذه المفاوضات ما لم يتم تجميد مشروع بناء 1600 وحدة سكنية في القدس الشرقية المحتلة بشكل كامل.

ونقلت الانباء عن مسؤول فلسطيني ان ميتشل اتصل بعباس ودعاه الى التفاوض مع اسرائيل بعد التوضيح الذي قدمه رئيس الحكومة الاسرائيلية لنائب الرئئس الامريكي جو بايدن حول هذا المشروع.

واضاف المسؤول ان عباس طلب ضمانات امريكية بتجميد اسرائيل هذا المشروع قبل الدخول في مفاوضات.

وكانت اسرائيل قد اعلنت عن هذا المشروع خلال زيارة بايدن إلى اسرائيل بهدف التمهيد لاطلاق محادثات السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين، مما ادى الى استياء وادانة امريكية، اضافة الى استنكار عدد من العواصم العالمية.

وقد ادت هذه الخطوة من جانب اسرائيل الى توتر مع الولايات المتحدة حيث انتقد نائب الرئيس الأمريكي بقوة الخطط الاستيطانية الاسرائيلية.

Image caption يشترط عباس تجميد الاستيطان قبل التفاوض

الا ان بادين لم يذكر في كلمة له في جامعة تل ابيب الخميس ما اذا كانت واشنطن ستمارس ضغوطا على اسرائيل من اجل الغاء هذا القرار وقال بايدن انه تلقى تأكيدات من رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بان البناء في الموقع لن يبدأ قبل سنوات.

أسف اسرائيلي

وكان رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو قد اعرب عن "اسفه" لنائب الرئيس الاميركي جو بايدن إثر الاعلان عن هذا المشروع، كما جاء في بيان رسمي الخميس.

وأفاد بيان رسمي ان رئيس الوزراء الاسرائيلي اتصل صباح الخميس بنائب الرئيس الاميركي واتفق الرجلان على أنه تم تجاوز "الأزمة".

وذكر البيان الصادر عن مكتب رئيس الوزراء ان "رئيس الوزراء تحدث الى نائب الرئيس الامريكي واعرب له عن اسفه للتوقيت غير المناسب" للاعلان الاسرائيلي.

وكان صائب عريقات مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية قد أكد أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبلغ الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بأنه من الصعب إُجراء محادثات غير مباشرة مع إسرائيل، ما لم توقف إسرائيل خططها لبناء 1600 وحدة سكنية جديدة فى القدس الشرقية المحتلة.

وقال عريقات لبي بي سي إن عباس شدد خلال لقائه بنائب الرئيس الامريكي جو بايدن الاربعاء على الغاء قرار توسيع المستوطنات في القدس الشرقية مشيرا الى صعوبة الانخراط في مفاوضات غير مباشرة في ظل هذه القرار.