اعتقالات شمال مصر بعد اشتباكات طائفية

ألقي القبض على 27 شخصا على الأقل يوم الجمعة على أثر اندلاع اضطرابات طائفية بين المسلمين والمسيحيين الأقباط شمال مصر.

وقال مراسل البي بي سي في القاهرة عمرو عبد الحميد إن ثلاثين شخصا على الأقل أصيبوا في الاشتباكات بمنطقة ريفية بمحافظة مرسى مطروح شمال غربي مصر.

وقال مراسلنا إن سبب الاشتباكات يعود إلى خلاف حول بناء سور يقول المسلمون إنه بني بغرض الاستيلاء على قطعة أرض وضمها لكنيسة.

كما أفاد المراسل بأن الاشتباكات تسببت في إصابة اثنين من رجال الشرطة التي تدخلت لفض الاشتباكات التي أدت أيضا إلى إشعال النيران في تسعة منازل.

يشار إلى أن هذه هي المرة الأولى التي تقع مثل هذه الاشتباكات الطائفية في محافظة مرسى مطروح الساحلية التي يقدر عدد سكانها بـ380 ألف نسمة ويبلغ عدد المسيحيين فيها نحو 7 آلاف مسيحي.

وتقع أغلب حوادث الاحتقان الطائفي في صعيد مصر ففي يناير/ كانون الثاني الماضي قتل ستة أقباط وشرطي واحد في نجع حمادي بصعيد مصر بعد أن فتح مسلحون النار على تجمعات للمسيحيين لدى خروجهم من كنيستين كما أصيب تسعة مسيحيين آخرين في الحادث.

يذكر أن الأقباط هم أكبر طائفة مسيحية في الشرق الاوسط، وتشير بعض التقديرات إلى أنهم يمثلون قرابة عشرة في المئة من سكان مصر، البالغ عددهم نحو 80 مليون نسمة أغلبهم مسلمون.