مسؤولة السياسة الخارجية الاوروبية اشتون تتمنى التاثير في محادثات الشرق الاوسط

كاترين اشتون
Image caption تزور شتون المنطقة في توقيت حساس

قالت الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي، كاترين اشتون، ان بامكان الاتحاد الاوروبي استغلال علاقته التجارية باسرائيل لحثها على استئناف محادثات السلام مع الفلسطينيين.

وتبدأ اشتون زيارة للمنطقة الاحد تعرج فيها على مصر والاردن وسوريا ولبنان قبل ان تصل الى اسرائيل الاربعاء، وتلك اول جولة خارجية هامة لها منذ خلفت خافيير سولانا في المنصب.

وقالت اشتون بعد مشاورات غير رسمية مع عدد من وزراء خارجية دول الاتحاد الاوروبي في فنلندا: "نقدم دعما هائلا للمنطقة. وعلاقتنا التجارية باسرائيل قوية وترغب اسرائيل في تطوير علاقتها بنا".

وقالت ردا على ما لدى اوروبا من ادوات للتاثير: "طموحنا انهم يعرفون ان الحل يكمن في تسوية سلمية. وفي راينا ان ذلك يجب ان يحدث بسرعة والان".

واوضحت اشتون ان ذلك لا يعني المس بوصول اسرائيل الى الاسواق الاوروبية ولكن "لدينا الان علاقات تقليدية باسرائيل وهم يريدون المزيد".

وتاتي جولة استون في وقت حرج مع اعراب الولايات المتحدة عن خيبة املها من اعلان اسرائيل بناء 1600 منزل استيطاني جديد في القدس الشرقية، وذلك خلال زيارة نائب الرئيس الامريكي.

واعتذرت اسرائيل عن توقيت الاعلان، الا ان وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون قالت ان التوقيت ليس المشكلة ولكن المشكلة في الموضوع ذاته.