مقابلة بي بي سي مع مصعب يوسف نجل القيادي في حماس حسن يوسف

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

كشف مصعب حسن يوسف، ابن القيادي في حركة حماس، حسن يوسف، في حوار مع قناة بي بي سي أنه كان عميلا مزدوجا إذ اشتغل لصالح أجهزة المخابرات الاسرائيلية وحماس في الوقت ذاته.

وقال فيما يخص سؤالا عن طبيعة الارتباط بين اغتيال القيادي في حماس محمود المبحوح في دبي وكشفه معلومات عن تعاونه مع المخابرات الاسرائيلية في هذا الوقت بالذات في كتاب سينشر باللغة العربية إنه كشف بنفسه عن هذه المعلومات وليس هناك علاقة بين الأمرين لأنه بدأ بكتابة الكتاب قبل سنة ونصف من الآن.

وعندما سأله الصحفي عن استشارته لقادته السابقين في المخابرات قبل الكشف عن هذه المعلومات، قال إن مسؤولي المخابرات قطعوا العلاقات معه بعدما قرر مغادرة الاراضي الفلسطينية ثم اعتناق الديانة المسيحية.

وأضاف قائلا إنه لم يقم بما قام به لأنه يكره حماس وإنما تكمن مشكلته في "إله المسلمين...ان الاسلام منفصم في الشخصية...هناك نصوص في القرآن تحث على الارهاب... المسلمون لا يفهمون دينهم قبل ان يقولوا إن الاسلام دين الرحمة".

وتابع أن هناك نصوصا قرآنية تحض على قتل المسيحيين واليهود، مضيفا أن المسلمين يعتبرون النبي محمد مثلهم الأعلى في حين أنه "قتل يهود بني قريظة وبني النظير وخيبر".

وأردف مصعب أنه وافق على العمل مع الاسرائيليين لانه كان عميلا مزدوجا، مضيفا أنه بعد سنتين اصبح يعمل لصالح أجهزة المخابرات الإسرائيلة فقط.

وعند سؤاله عن مدى علاقته بمحاولة اغتيال رئيس المكتب السياسي في حماس، خالد مشعل، في أيلول/سبتمبر 1997 قال مصعب إن الموساد هو الذي حاول تنفيذ العملية وليس الأجهزة التي كان يعمل معها.

وفيما يخص علاقته بحماس، قال مصعب إنه لم يكن عضوا في حماس لكنه استطاع حل الكثير من الالغاز وتحليل الكثير من الامور مضيفا أن الكثير من وسائل الاعلام صورته على انه بمثابة العميل البريطاني الشهير "جيمس بوند" لكنه ليس مسؤولا عن ذلك، مضيفا أنه كان مطلوبا منه ان يكون قريبا من حماس وليس الانخراط في أنشطتها بشكل كامل.

وأوضح مصعب أن العمل الاستخباراتي ليس عمل شخص واحد فقط وإنما هناك مصادر تكنولوجية وأخرى بشرية تتعاون من أجل إنجاز الأعمال المطلوبة.

وفيما يتعلق بمدى اختراق حماس من قبل الإسرائيليين، قال إن المخابرات الاسرائيلية اخترقت اجهزة عتيدة مثل المخابرات المركزية الامريكية ومكتب التحقيقات الفيدرالي.

وقال فيما يخص المقاومة، إنه ضد كل أنواع المقاومة المسلحة بما فيها مقاومة قوات الاحتلال، مضيفا أنه لم يشارك في عمليات القتل بصفة شخصية التي طالت المسلحين الفلسطينيين خلال عشر سنوات من عمله في المخابرات.

وقال إنه ساهم في جهود القبض على قيادات اخرى من الانتفاضة مثل مروان البرغوثي الذي ينتمي إلى حركة فتح، مضيفا أنه تأكد من أن المعتقلين لن يقتلوا.

وفيما يخص الجندي الإسرائيلي، جلعاد شاليط، المحتجز في غزة، قال مصعب إنه لو كان في غزة لأبلغ عن مكان احتجازه، مضيفا أنه لا يريد سفك الدماء.

ونصح الشباب بعدم الالتحاق بالعمل الاستخباراتي لكن في حال وجود تعاون مع الأجهزة حث الشباب على عدم التخلي عن مبادئهم.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك