إسرائيل تواصل فرض القيود على زيارة المسجد الأقصى

كنيس الخراب بالقدس

واصلت الشرطة الإسرائيلية، الاثنين، فرض قيود على زيارة المسجد الأقصى في مدينة القدس لليوم الرابع على التوالي في ظل تنامي التوتر.

وتخشى السلطات الإسرائيلية من تجدد الاشتباكات بين الفلسطينيين والقوات الإسرائيلية بسبب الافتتاح الرسمي "لكنيس الخراب" الذي يحظى بدلالة خاصة في اليهودية في الجزء الشرقي من مدينة القدس التي تقطنها أغلبية عربية.

وقال ناطق باسم الشرطة الإسرائيلية، ميكي روزن فيلد، "بالنظر لخطر نشوب اضطرابات، فإننا نحافظ على حالة التأهب وفرض قيود على الوصول إلى جبل الهيكل (الحرم الشريف)".

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

وتحظر السلطات الإسرائيلية منذ يوم الجمعة الماضي وصول الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 50 سنة إلى المسجد الأقصى وتمنع غير المسلمين من دخول الحرم الشريف.

ويضم الحرم الشريف المسجد الأقصى وقبة الصخرة لكن اليهود يطلقون على المكان اسم جبل الهيكل ويعتبرونه أكثر الأماكن قداسة في اليهودية.

واشتبكت الشرطة الإسرائيلية مع محتجين فلسطينيين يوم 5 مارس/آذار ثم يوم الجمعة الماضي.

وتزايدت التوترات بعد إعلان إسرائيل عن نيتها بناء 1600 سكن لصالح المستوطنين اليهود في منطقة القدس الشرقية التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم مستقبلا.

وقرر الفلسطينيون تنظيم إضراب، الاثنين، لمدة ساعتين في القدس علما بأن افتتاح الكنيس أجج التوترات.

ودمر الكنيس من قبل الدولة العثمانية بعد 21 عاما من بنائه ثم أعيد بناؤه عام 1864 لكنه دمر بالكامل وسوي بالأرض عام 1948 خلال معركة بين دارت بين القوات الإسرائيلية والقوات الأردنية بهدف السيطرة على مدينة القدس.

ومددت إسرائيل أمر إغلاق الضفة الغربية الذي فرضته يوم الجمعة الماضي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك