لولا يزور ضريح عرفات ويدشن "شارع البرازيل" في رام الله

ابدى لولا استعداده للتحدث مع كافة الاطراف
Image caption ابدى لولا استعداده للتحدث مع كافة الاطراف

قام الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا الاربعاء بزيارة ضريح الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات، وابدى استعداده للتحدث مع كافة الاطراف، بما فيها حركة حماس، في ختام زيارته التاريخية الى الاراضي الفلسطينية.

وافتتح لولا ايضا "شارع البرازيل" في رام الله بالضفة الغربية حيث مقر السلطة الفلسطينية، قبل ان يلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وقال لولا اثناء الاحتفال بافتتاح الشارع "اني اشعر بسعادة بالغة ان يكون شارع البرازيل قريبا من ضريح عرفات، ان ذلك يدل على المودة التي يكنها الشعب الفلسطيني حيال الشعب البرازيلي."

واكد لولا ايضا في مؤتمر صحافي مع الرئيس عباس، ان بلاده على استعداد للتباحث مع حركة حماس للمساعدة على السلام.

وقال ردا على سؤال "ان البرازيل على استعداد للتحدث مع الجميع."

وحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، تواجه مقاطعة الولايات المتحدة والاتحاد الاوروبي اللذين يعتبرانها حركة ارهابية.

ودعا لولا ايضا الى انهاء الاستيطان الاسرائيلي في الضفة الغربية والذي سبب ازمة دبلوماسية بين اسرائيل والولايات المتحدة، والى وضع حد للحصار الذي تفرضه الدولة العبرية على قطاع غزة منذ 2007.

والزيارة الاولى التي يقوم بها الرئيس البرازيلي الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية، شهدت مقاطعة وزير الخارجية الاسرائيلي افيغدور ليبرمان لخطابه في الكنيست ولمادبة العشاء الرسمية.

وبحسب الصحافة المحلية، اراد ليبرمان ان يعبر عن استيائه من عدم قيام لولا بوضع زهرة على ضريح ثيودور هيرتزل مؤسس الصهيونية السياسية، في حين يشمل برنامجه في المقابل زيارة ضريح عرفات.

وغادر لولا بعد ظهر الاربعاء الى الاردن في اطار جولته الاقليمية، حيث التقى بالملك عبد الله الثاني.