اعتقال اكثر من مئة شخص يشتبه بانتمائهم للقاعدة في السعودية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

اعلنت السلطات السعودية عن اعتقال أكثر من مئة شخص يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة الذي يتزعمه اسامة بن لادن.

وقالت وزارة الداخلية السعودية إنه تم الكشف عن خلايا لتنظيم القاعدة كانت تعد لهجمات على منشآت نفطية ومنشآت حيوية اخرى وعلى رجال امن, وتضم 58 سعوديا و55 اجنبيا غالبيتهم من اليمنيين.

وجاء في بيان الوزارة أن أجهزة الأمن "تمكنت من القبض على عناصر مهمة قامت ببناء شبكة غالبها من المقيمين ومن بينهم انتحاريون, لتنفيذ هجمات في الداخل واستهداف منشآت وطنية والترصد لرجال أمن بقصد استهدافهم".

منشاة نفطية سعودية

السعودية قالت إن المعتقلين خططوا لمهاجمة منشآت حيوية

وذكر البيان أن ذلك تم بالتزامن مع ما شهدته حدود المملكة الجنوبية من احداث خلال الفترة الماضية, في اشارة الى المعارك مع المتمردين الحوثيين من اليمن الذين تسللوا الى اراضي المملكة.

وبحسب البيان بلغ عدد الذين قبض عليهم في الخلية الأكبر 101 بينهم47 سعوديا و51 يمنيا, اضافة الى صومالي وبنغالي واريتري.

وأكدت الداخلية السعودية أن قوى الأمن ضبطت "اسلحة وذخائر ومعدات تصوير واجهزة حواسيب وأجهزة اتصالات واعدادا كبيرة من شرائح الاتصالات المسبقة الدفع ومبالغ نقدية ووثائق متنوعة".

رجل أمن سعودي في الرياض

الأنباء تفيد بأن الاعتقالات جرت خلال الأيام القليلة الماضية

وذكرت الداخلية ان القبض على هؤلاء الاشخاص اتى في اعقاب احباط "العملية الانتحارية الفاشلة" التي حاول تنفيذها السعوديان رائد الحربي ويوسف الشهري اللذان تسللا من حدود اليمن.

كما اكدت السلطات السعودية أن قوات الأمن ألقت القبض على أعضاء خليتين اضافيتين "تتكون كل منهما من ستة عناصر وتعمل كل منهما بصفة مستقلة عن الأخرى", وهما مرتبطتان بتنظيم القاعدة في اليمن بحسب البيان.وتضم الخليتان 11 سعوديا ويمنيا واحدا.وذكرت الداخلية انه قبض على اعضاء الخليتين "وهم في المراحل الاولية من التجهيز لمهاجمة منشآت نفطية وأمنية في المنطقة الشرقية" الغنية بالنفط.

يذكر ان مهاجمين انتحاريين بينهم اجانب كانوا قد نفذوا هجوما عام 2003 في العاصمة السعودية الرياض قتل خلاله 35 شخصا.

وقال مراسلنا في السعودية إن الاعتقالات تمت خلال الأيام القليلة الماضية في إطار حملة ركزت على إحباط خطط القاعدة لتجنيد وتدريب أشخاص في اليمن وإرسالهم إلى السعودية لتنفيذ هجمات.

وكانت القوات السعودية قد خاضت نهاية العام الماضي معارك ضد المتمردين الحوثيين شمالي اليمن.

وتخشى حكومات غربية، والسعودية المجاورة، من أن يستغل تنظيم القاعدة تدهور الوضع الأمني باليمن لتجنيد او تدريب متشددين لشن هجمات في المنطقة وما وراءها.

وتركزت الاضواء على اليمن في اطار الجهود التي تقودها الولايات المتحدة لمحاربة القاعدة بعد أن أعلن التنظيم مسؤوليته عن محاولة فاشلة لتفجير طائرة ركاب أمريكية في 25 ديسمبر كانون الاول.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك