السودان:مفوضية الانتخابات ترفض دعوات المعارضة للتأجيل

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

رفضت المفوضية القومية للانتخابات السودانية دعوات المعارضة لتأجيل أول انتخابات تعددية في البلاد منذ أكثر من عقدين.

واكدت المفوضية أن الانتخابات ستجري في موعدها المقرر في الحادي عشر من أبريل/ نيسان.

وقال عبد الله احمد عبد الله مساعد رئيس المفوضية بعد لقاء مع المبعوث الامريكي سكوت جريشن " تؤكد المفوضية القومية للانتخابات ان الانتخابات ستجري في في مواعيدها المقررة في 11 و12 و13 من شهر ابريل/نيسان".

(اعضاء المفوضية)قطعوا اشواطا كبيرة لضمان وصول السودانيين الى اماكن الاقتراع وضمان شفافية الاجراءات والاليات (الانتخابية).

المبعوث الامريكي الى السودان سكوت جريشن

واضاف: " ان المفوضية اكدت لجريشن بانها قد اكملت كل الاجراءات الضرورية لاجراء الانتخابات في موعدها المقرر".

من ناحيته اكد المبعوث الاميركي الى السودان سكوت جريشن القول انه مقتنع بأن الانتخابات في السودان ستكون "حرة ونزيهة قدر الامكان" وستتم في موعدها في الحادي عشر من ابريل/ نيسان.

الانتخابات السودانية

مفوضية الانتخابات تؤكد انها ستجري في موعدها المقرر

واضاف جريشن الذي كان يتحدث الى الصحفيين بعد لقائه مع عدد من من اعضاء المفوضية القومية للانتخابات في السودان انهم "قد قطعوا اشواطا كبيرة لضمان وصول السودانيين الى اماكن الاقتراع وضمان شفافية الاجراءات والاليات (الانتخابية)".

تؤكد المفوضية القومية للانتخابات ان الانتخابات ستجري في في مواعيدها المقررة في 11 و12 و13 من شهر ابريل/نيسان".

عبد الله احمد عبد الله مساعد رئيس المفوضية

وقد غادر جريشن الخرطوم قبيل ظهر السبت متوجها الى الدوحة لحضور محادثات السلام التي تجري هناك بين السلطات السودانية وبعض الجماعات المتمردة من دارفور.

ومن المقرر ان يعود الموفد الامريكي الى السودان مبدئيا من اجل الانتخابات المقررة خلال اسبوع.

مواقف متباينة


الانتخابات السودانية

تشكك احزاب المعارضة بنزاهة الاجراءات الانتخابية

وقال الصادق المهدي زعيم حزب الامة الذي فاز بالمركز الاول في اخر انتخابات تعددية في السودان عام 1986 ، يوم الجمعة ،ان جريشن قد اخبره بانه سيسعى لتحقيق تأجيل الانتخابات لاربعة اسابيع الذي يطالب الحزب به.

وكان حزب الامة قد وضع ثمانية شروط وبضمنها تأجيل الانتخابات اربعة اسابيع، واعطى مهلة تنتهي في السادس من الشهر الجاري للاتفاق عليها، والا سيقوم بمقاطعة الانتخابات.

اما الحزب الاتحادي الديموقراطي، الذي شكل القوة الثانية في انتخابات 1986، فقد اعلن الجمعة انه سحب مرشحه من الانتخابات الرئاسية فقط لكنه سيشارك في الانتخابات التشريعية والولائية.

وكان عدد من احزاب المعارضة قد سحبوا مرشحيهم الى الانتخابات الرئاسية واعلنوا عن عزمهم على مقاطعة الانتخابات مشككين مسبقا في نزاهتها وفي هيمنة حزب المؤتمر الوطني الحاكم على مساراتها ،في غياب عدد من الاصلاحات والضمانات التي طالبوا بها لضمان شفافيتها.

لقاء جوبا

الانتخابات السودانية

طالبت احزاب لقاء جوبا بانتخابات حرة ونزيهة

بيد ان ثلاثة احزاب منها من بينها حزب المؤتمر الشعبي بزعامة الشيخ حسن الترابي لم تنسحب من الانتخابات الرئاسية وقررت خوض مرشحيها هذه الانتخابات الى جانب الرئيس السوداني البشير.

بدورة استبعد الرئيس السوداني عمر البشير السبت تأجيل الانتخابات واتهم المعارضة بالسعي لاسقاط حزب المؤتمر الحاكم.

وقال في خطاب القاه في كسلا شرقي السودان نقله التلفزيون المحلي ان "برنامج مؤتمر جوبا كان يقوم على انزال الهزيمة بحزب المؤتمر الوطني لكنه لم يكن لديه برنامج للشعب السوداني".

وكانت احزاب المعارضة الى جانب الحركة الشعبية لتحرير السودان الشريك في حكومة الوحدة الوطنية قد اجتمعوا في ايلول/سبتمبر الماضي في مدينة جوبا، عاصمة جنوب السودان الذي يتمتع بشبه حكم ذاتي، بهدف الضغط على الحكومة لاعتماد اصلاحات ديموقراطية بهدف ضمان اجراء انتخابات "حرة" و"نزيهة".

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك