الصحف السودانية قبل ايام قليلة من الانتخابات

دعاية انتخابية
Image caption دعاية انتخابية

كما كان متوقعا، فقد ركزت كل الصحف السودانية الصادرة صباح الأربعاء على إعلان الحركة الشعبية انسحابها من العملية الانتخابية في شمال السودان وإرجاء حزب الأمة قراره النهائي بشأن الانتخابات إلى مساء الأربعاء.

صحيفة الرائد الناطقة باسم حزب المؤتمر الوطني الحاكم كان عنوانها الرئيسي "بوادر انشقاق في الحركة الشعبية بسبب المشاركة في الانتخابات".

وتشير تفاصيل الخبر إلى أنه، وعلى الرغم من إعلان الأمين العام للحركة الشعبية باقان أموم عن قرار الانسحاب، فإن رئيس الحركة سلفا كير شدد على المشاركة "في كل الدوائر وعلى كافة المستويات" ولكن الصحيفة نسبت الخبر إلى مصادر لم تسمها.

أما صحيفة أجراس الحرية الناطقة باسم الحركة الشعبية فقد كان عنوانها الرئيسي "الحركة تستنكر تجاهل المفوضية تهديدات البشير للمراقبين".

ونقلت الصحيفة عن القيادي في الحركة أتيم قرنق استنكاره لتلك التصريحات التي توعد فيها البشير بطرد المراقبين إذا تجاوزوا التفويض الممنوح لهم.

صحيفة الوطن المستقلة أوردت عن القيادي في التجمع المعارض علي السيد وصفه للصادق المهدي بأنه "أبو 90"، وذلك في إشارة إلى قول المهدي إن المفوضية القومية للانتخابات استجابت إلى 90 في المئة من شروطه لخوض الانتخابات.

وتعكس تصريحات السيد تبرما من مواقف الصادق المهدي وحزب الأمة من المشاركة في الانتخابات.

صحيفة السوداني المستقلة نشرت تحليلا سياسيا بعنوان "الحركة والمؤتمر يتفقان على الانفصال".

ويرى كاتب المقال النعمان حسن أن إعلان الحركة الشعبية الانسحاب من الانتخابات هو "إعلان مقدم بخيار الانفصال".

ويضيف الكاتب أن "ترحيب المؤتمر الوطني بهذا الانسحاب هو إعلان بأن الأمر لا يخلو من صفقة".

الكاتب عثمان ميرغني رئيس تحرير صحيفة التيار وصف "مشهد الانسحابات من الانتخابات السوداني" بالصورة العبثية.

ويرى ميرغني أن حزب المؤتمر الوطني الحاكم "سعيد بهذا الوضع الذي جعل الأحزاب لا تعرف كيف تتقدم أو تتأخر".

وأضاف ميرغني أن "المسرح أصبح مكشوفا أمام المؤتمر الوطني، ما بين أحزاب متحالفة معه أصلا أفرغ لها دوائر بعينها، وأحزاب معارضة لا تعرف أين تذهب".