الجدل بشأن انسحاب الاحزاب من الانتخابات يهيمن على الصحافة السودانية

صحافة السودان
Image caption جدل كبير بشأن الانسحاب من الانتخابات

لا يزال الجدل بشأن انسحاب الأحزاب المعارضة من خوض الانتخابات يسيطر على الصحف السودانية، لكن أضيفت له اليوم أخبار أخرى عن سفر عدد كبير من المواطنين من الخرطوم إلى مختلف الولايات تحسبا لوقوع أحداث عنف خلال الانتخابات وبعدها.

العنوان الرئيسي في صحيفة الأخبار "سلفا كير ينفي مقاطعة الحركة للانتخابات في الشمال".

ووفقا للصحيفة فقد وصف رئيس الحركة الشعبية لتحرير السودان تصريحات سابقة أدلى بها قادة من الحركة بهذا الشأن بأنها "مرفوضة".

وفي خبر آخر تقول الصحيفة إن حزب الأمة القومي قرر استثناء جنوب كردفان والنيل الأزرق من مقاطعة الانتخابات، وهما الولايتان اللتان تخضعان لقانون المشورة الشعبية حسب اتفاقية السلام.

صحيفة "رأي الشعب" الناطقة باسم حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي نقلت عن مرشح الحزب لرئاسة الجمهورية عبد الله دينق نيال وعيده بأنه "إما انتخابات حرة ونزيهة أو الطوفان" وذلك في ختام حملته الانتخابية في جنوب السودان.

ومن شرق السودان تنقل الصحيفة عن حسن الترابي دعوته للسودانيين "للابتعاد عن الشجرة واغراءات ابليس"، في إشارة إلى رمز حزب المؤتمر الوطني الحاكم في الانتخابات (الشجرة) وقصة النبي آدم مع ابليس.

وفي خبر يشير إلى مخاوف بعض السودانيين من حدوث عنف خلال الانتخابات وتجنبهم لذلك بالسفر خارج الخرطوم، ذكرت صحيفة "الرأي العام" المستقلة أن هناك ازدحاما شديدا في محطة الحافلات التي تقل المسافرين إلى الولايات.

وأكد رئيس اتحاد أصحاب الحافلات السفرية للصحيفة أن عدد الحافلات المتجهة إلى الولايات قد ارتفع إلى 300 في اليوم، بينما كان الرقم لا يتعدى 100 حافلة.

وفي نفس السياق أبرزت صحيفة التيار العنوان التالي "ارتفاع معدلات السفر برا وجوا تحسبا لأي عنف انتخابي".

ونقلت الصحيفة عن مصدر بمطار الخرطوم أن معدلات الرحلات الجوية قد ازداد بصورة كبيرة.

صحيفة الرائد الناطقة باسم المؤتمر الوطني الحاكم انفردت بثمانية رسوم كاريكاتيرية تشير إلى الصادق المهدي زعيم حزب الأمة القومي وتنتقد موقفه بمقاطعة الانتخابات.

وفي صفحتها الأولى تنقل "الرائد" عن الرئيس الامريكي السابق جيمي كارتر –الذي وصل السودان للمشاركة في مراقبة الانتخابات- تأكيده على سلامة العملية الانتخابية "ومشاركة معظم الأحزاب السودانية فيها".

بالمقابل أشادت صحيفة "أجراس الحرية" الناطقة باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان في افتتاحيتها بموقف حزب الأمة المقاطع للانتخابات ووصفته بـ "الصفعة" التي وجهها لحزب المؤتمر الوطني الحاكم.

وفي صفحتها الثالثة وتحت عنوان "رسالة إلى المناضل حاتم السر" دعت الكاتبة رشا عوض مرشح الحزب الاتحادي الديمقراطي لمنصب رئيس الجمهورية حاتم السر إلى مقاطعة الانتخابات التي وصفتها بالمسرحية العبثية.

رئيس تحرير صحيفة "آخر لحظة" مصطفى أبو العزائم وصف انسحاب بعض الاحزاب من الانتخابات بـ "المواقف السالبة"، وأعرب عن اعتقاده بأن الخسارة التي ستحدثها المقاطعة "ستكون أكبر من الأرباح بكل المقاييس".

ووصف الكاتب موقف الأحزاب المقاطعة بأنه "كيدي وغير قانوني".