السودانيون يتوجهون اليوم الى صناديق الاقتراع

تجهيزات للانتخابات في الفاشر بولاية شمال دارفور
Image caption صناديق الاقتراع أرسلت تحت الحراسة إلى مختلف أنحاء البلاد

يتوجه الناخبون الأحد في السودان إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات تعددية منذ 24 عاما والتي تعتبر محطة رئيسية في اطار اتفاق السلام الشامل الموقع في 2005 والذي انهى 22 عاما من الحرب بين الشمال والجنوب.

وتجرى على مدى ثلاثة أيام الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات الولايات.

وينتخب سكان جنوب السودان بالاضافة الى ذلك رئيس حكومة اقليم الجنوب المتمتع بحكم شبه ذاتي، استعدادا للاستفتاء المقرر تنظيمه في مطلع 2011 بشأن الاستقلال.

وشهد السودان عددا من الانتخابات البرلمانية كان اولها في عام 1953 اما آخرها فكان في عام 1986 وجاء بآخر حكومة منتخبة ديمقراطيا في السودان.

وأكدت المفوضية القومية للانتخابات انتهاء الاستعدادات في انحاء السودان، البالغة مساحته نحو 2,5 مليون كلم مربع، لاستيعاب نحو 16 مليون ناخب مسجلين للادلاء باصواتهم.

ولكن المفوضية ظلت حتى السبت توزع بطاقات الاقتراع على مختلف المناطق، وخصصت 16 طائرة و 16 مرحية واكثر من الفي سيارة عملت على مدار الساعة خلال الاسبوعين الماضيين لنقل مواد وقرطاسية الانتخابات من صناديق وبطاقات الى انحاء البلاد.

Image caption مفوضية الانتخابات رفضت دعوات التأجيل

وأعرب الرئيس الأمريكي الاسبق جيمي كارتر، الذي تشرف مؤسسته على الانتخابات، عن أمله في ان تجري الانتخابات وفق المعايير الدولية.

وقال كارتر عقب لقاء مع الرئيس عمر البشير: "آمل ان تجرى (الانتخابات) تماما وفق المعايير الدولية وان تجرى بأمان، وان تكون حرة ونزيهة، وان يعبر الناخبون كل عن رأيه بحرية من دون التعرض لاي ضغوط".

جهود المفوضية

من جانبه، قال عبد الله احمد عبد الله نائب رئيس مفوضية الانتخابات خلال مؤتمر صحفي في الخرطوم: "نعلم وندرك انه ليست هناك انتخابات كاملة في كل العالم، وهذه الانتخابات ليست استثناء".

وأضاف: "تجرى هذه العملية في ظل سريان قوانين تقيد بعض الحريات ودارفور تحت قانون الطوارئ، ولكن المفوضية بذلت جهدا كي لا تشكل هذه القوانين اي عوائق لانشطة الاحزاب".

وأكد عبد الله ان هذه الانتخابات "لن تكون الوسيلة لتحول ديمقراطي كامل في السودان، ولكننا نحتاج الى انتخابات اولى وثانية وثالثة حتى يكتمل البناء الديمقراطي".

وانتهت رسميا الجمعة الحملات الدعائية في الانتخابات السودانية، وسط مقاطعة عدد من احزاب المعارضة الرئيسية، واصرار الحكومة السودانية وحزب المؤتمر الوطني الحاكم على اجراء الانتخابات في موعدها.

وقد حذر نشطاء عشية الانتخابات من مخالفات واسعة النطاق قد تشهدها عملية الاقتراع.

وقالت جورجيت جانيون مديرة شؤون افريقيا في منظمة هيومان رايتس ووتش ان "انتهاكات حقوق الانسان وخصوصا القيود المفروضة على حرية تكوين جمعيات وحرية الصحافة تهدد فرص اجراء انتخابات حرة ونزيهة وموثوق فيها في أرجاء السودان."