الصحف السودانية: انطلاق الانتخابات بعد غياب ربع قرن عن البلاد

الصحف السودانية الصادرة صباح أول أيام الاقتراع حفلت بعناوين بارزة على صفحاتها الأولى تتحدث عن انطلاق الانتخابات بعد غياب ربع قرن عن البلاد.

Image caption وتنوعت الآراء في صحف اليوم بين مؤيد ومعارض للحزب الحاكم

صحيفة الوطن اختارت عنوانا لها "غابت ربع قرن، الانتخابات تنطلق اليوم"، بينما كان عنوان صحيفة التيار "أعقد انتخابات في تاريخ السودان تنطلق اليوم"، وفي صحيفة الانتباهة نطالع "الانتخابات تنطلق اليوم وسط إجراءات أمنية مطمئنة".

"على بركة الله"

رئيس تحرير صحيفة الخرطوم المستقلة، فضل الله محمد، يكتب افتتاحيته تحت عنوان "على بركة الله، الناخب هو البطل".

ويرى الكاتب، الذي يعتبر الانتخابات مدخلا إلى وفاق وطني حقيقي "يقوم على التراضي الخالص"، أنه "مهما قيل عن انتخابات 2010، فإنها أحدثت حراكا سياسيا غير مسبوق".

ويضيف قائلا إن مقدمة هذا الوفاق المنشود "تتمثل في قبول النتائج التي سيسفر عنها الاقتراع".

الكاتب الصحفي زهير السراج ينتقد المفوضية القومية للانتخابات في عموده بصحيفة "السوداني".

لو كنت

يقول السراج: "لو كنت مكان المفوضية لما ورَّطت نفسي في إقامة مؤتمر صحفي يراه ويسمعه كل العالم، ثم أعجز عن الإجابة على أسئلة الصحفيين".

ويضيف بقوله إن الإجابة على سؤال طُرح في المؤتمر عما إذا كان الشخص المسؤول عن السجل الانتخابي هو نفسه المسؤول عن تسجيلات الناخبين بحزب المؤتمر الوطني الحاكم، لا تحتمل أكثر من خيارين إما نعم أو لا.

ويتابع الكاتب قائلا: "إلا أن نائب رئيس المفوضية أخذ يلف ويدور ويتحدث عن النزاهة والحياد".

رئيس تحرير صحيفة الرائد الناطقة باسم حزب المؤتمر الوطني الحاكم، ياسر محجوب، يكتب في الصفحة الأخيرة تحت عنوان "اليوم تكتمل الصورة"، معبرا عن رأيه بأن المفوضية القومية للانتخابات قد وضعت حدا للتردد ومحاولات من يريد أن يخذل الناخبين.

ويضيف أن العملية الانتخابية ستمضي "مطمئنة" على الرغم من الانسحابات التي وصفها بالمخزية.

"إنقاذ البلاد والعباد"

وتحت عنوان "إسقاط المؤتمر الوطني إنقاذ للبلاد والعباد"، يكتب بارود صندل على صفحات "رأي الشعب" صحيفة حزب المؤتمر الشعبي بقيادة حسن الترابي، معتبرا أن الانتخابات "تفتقر إلى النزاهة والشفافية".

لكن الكاتب يقول: "إن الشعب السوداني سينتهز هذه الفرصة لممارسة حقه الطبيعي لإسقاط النظام عبر صناديق الاقتراع".

وتتساءل الكاتبة نبوية سر الختم على صفحات "الصحافة" "كيف تتفادى البلاد العنف الانتخابي؟".

وترى الكاتبة أن ظروف الانتخابات الحالية يمكن أن تكون "سببا محتملا لحدوث العنف"، وذلك نظرا لحالة عدم الاستقرار وهشاشة المؤسسات والخصومات المتفجرة بين الأحزاب.