مسؤولة في الامم المتحدة تنتقد نظام "الكفيل" في الخليج

عمال بناء في دبي
Image caption يحتاج العامل الاجنبي الى كفيل محلي ليمكنه العمل في الخليج

في اول زيارة لها الى السعودية دعت المفوضة السامية لحقوق الانسان في الامم المتحدة، نافي بيلاي، الى وقف العمل بنظام الكفيل للعمالة الاجنبية في منطقة الخليج.

ويحتاج من يريد العمل في دولة خليجية الى راع من مواطني ذلك البلد كي يمكنه العمل فيه.

وقالت بيلاي ان ذلك النظام، الذي يربط العاملين باصحاب العمل ويمنع انتقالهم الى وظائف اخرى، يسمح بارتكاب انتهاكات.

يذكر ان البحرين كانت اعلنت مؤخرا انها ستوقف العمل بنظام الكفيل، لتكون الدولة الاولى بين دول مجلس التعاون الخليجي الست التي تتخذ خطوة كهذه.

كما دعت المسؤولة الدولية الدول الخليجية الى الغاء الحواجز التي تحول دون تمتع النساء بحقوقهن.

ويقول نشطاء حقوق الانسان في السعودية ان التمييز في الحقوق تجاه النساء والاقليات واسع النطاق ومتضمن في القانون.

وقالت بيلاي في كلمة القتها في جامعة الملك عبد الله في جدة: "ان النساء في المنطقة لا يزلن غير قادرات على التمتع بكافة حقوقهن".

واضافت ان "العقبات التمييزية ما زالت تعيق حق النساء في تحديد مستقبلهن واختياراتهن ومشاركتهن الكاملة في الحياة العامة ومساهمتهن في الحوارات العامة التي تؤثر على مسار الامة".

كما اعتبرت انه "آن الاوان لوضع حد لمفهوم الوصاية الذكورية وهناك ايضا حاجة لعمل المزيد خاصة فيما يتعلق بجنسيات الاطفال والعنف الاسري".