أوباما: العلاقات مع إسرائيل "ثابتة وستزداد رسوخا"

الرئيس الأمريكي باراك أوباما
Image caption بيان لإحياء ذكرى قيام إسرائيل

أكد الرئيس الأمريكي باراك أوباما على العلاقة الثابتة التي تربط بين بلاده وإسرائيل، معربا عن ثقته في أن تلك العلاقة "ستزداد رسوخا" في المستقبل.

جاء ذلك في بيان أصدره البيت الأبيض بمناسبة الذكرى الثانية والستين لإعلان قيام دولة إسرائيل.

وقال أوباما إنه "يتطلع لمواصلة جهودنا مع إسرائيل من أجل تحقيق السلام والأمن الشامل في المنطقة، والتوصل إلى حل على أساس الدولتين".

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد أكدت الأحد "ان دعم الولايات المتحدة لإسرائيل لن يضعف، وأن الدولتين "ستواجهان المستقبل معا".

يذكر أن العلاقات بين الدولتين قد مرت بأزمة منذ زيارة جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي لإسرائيل الشهر الماضي، والتي أعلنت خلالها بناء وحدات استيطانية جديدة في القدس الشرقية المحتلة التي يعتبرها الفلسطينيون عاصمة دولتهم المقبلة.

وأدانت الولايات المتحدة التصريحات الإسرائيلية بشدة واعتبرتها ضربة لجهودها لمحاولة إنهاء الصراع العربي الإسرائيلي.

ودعت كلينتون إسرائيل قبل أيام إلى بذل مزيد من الجهد لإبرام سلام مع الفلسطينيين، وإلى دعم جهود السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية باتجاه تعزيز المؤسسات.

يذكر أن الرئيس الأمريكي قد شدد قبل أيام على أن السلام في الشرق الاوسط هو قضية أمن قومي بالنسبة إلى الولايات المتحدة.