لافروف: مجلس الامن قد يتخذ اجراءات ضد طهران قريبا

لافروف
Image caption تمثل تصريحات تحولا في الموقف الروسي

لم يستبعد وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إمكانية أن يتخذ مجلس الأمن الدولي إجراءات ضد إيران قريبا إذا لم تتجاوب مع مطالب المجتمع الدولي بشأن برنامجها النووي.

ونقل مراسلنا في موسكو هاني شادي عن لافروف قوله خلال مؤتمر صحفي عقده في موسكو الخميس "إذا ظلت الأمور على حالها، فلا أظن أن مجلس الأمن الدولي سيبقى في موقف المراقب اللامبالي لمدة طويلة".

وأشار إلى أن هدف المجتمع الدولي يتمثل في حمل طهران على تنفيذ القرارات التي اتخذتها الوكالة الدولية للطاقة الذرية ووافق عليها مجلس الأمن الدولي.

وكان الرئيس الروسي دميتري ميدفيديف قد ذكر منتصف هذا الشهر أنه لا يريد أن يفرض مجلس الأمن الدولي عقوبات على إيران، ولكنه لا يستبعد إمكانية فرضها.

"احتلال"

من جهة اخرى قال أحد كبار القادة العسكريين الأمريكيين إنه إذا قررت إيران المضي قدما من أجل الحصول على أسلحة نووية فلن يكون ممكنا أن تستمر الولايات المتحدة في منع حدوث ذلك ما لم تلجأ إلى احتلال إيران.

Image caption الجنرال آدم مايك مولين قال إن اللجوء إلى القوة سيكون الخيار الأخير

جاء ذلك خلال شهادة الجنرال جيمس كارترايت أمام مجلس الشيوخ الاسبوع الماضي.

إلا أن مسؤولون عسكريون آخرين استبعدوا أن تلجأ ادارة الرئيس أوباما خاصة أن رئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي، الجنرال آدم مايك مولن، قال إن توجيه ضربة عسكرية إلى إيران سيكون "الخيار الأخير".

ويتحفظ كبار العسكريين الأمريكيين على الخيار العسكري ضد إيران، إلا أن البنتاجون كرر الاربعاء ان اللجوء الى القوة يظل من بين الخيارات المطروحة في التعامل مع ايران وذلك بعدما اعتبرت مسؤولة أمريكية رفيعة في وزارة الدفاع الأمريكية في وقت سابق ان التدخل العسكري ضد طهران مستبعد "على المدى القصير".

وقال المتحدث باسم البنتاجون جيف موريل خلال مؤتمر صحفي "لن نستغني عن اي خيار مطروح".

واكد ان "الرئيس اوباما لا يزال يملك كل الخيارات بما فيها الخيار العسكري".

واضاف المتحدث ان العمل العسكري "ليس طبعا خيارنا الاول ولكن لم يتم استبعاده ابدا".

وكان موريل يعلق على تصريحات ادلت بها مساعدة وزير الدفاع الأمريكي ميشال فلورنوي في سنغافورة مفادها ان الخيار العسكري ضد ايران "ليس مطروحا على المدى القصير" وذلك استنادا الى معلومات صحفية.

وتسعى واشنطن وحلفاؤها الغربيون الى استصدار قرار جديد من مجلس الامن الدولي ينص على فرض عقوبات جديدة على ايران على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل.