نشطاء يحيون في تركيا ذكرى "الابادة" الأرمنية

متاهظرون ارمن في القدس
Image caption يحي الارمن هذه الذكرى في مختلف انحاء العالم

بالتزامن مع إحياء عشرات الآلاف من الأرمن حول العام ذكرى ما يقولون إنها "إبادة" تعرضوا لها خلال السنوات الاخيرة من عمر السلطنة العثمانية ما بين 1915-1917، أحيا نشطاء حقوق انسان ومثقفون أتراك السبت هذه الذكرى أمام محطة حيدر باشا للقطارات في مدينة اسطنبول.

وكانت المحطة مسرح أولى عمليات ترحيل الأرمن من المدينة في 24 ابريل/نيسان 1915 بعد إلقاء القبض على 220 من المفكرين والشخصيات الارمنية في اسطنبول وكانت تلك بداية ما يقول الأرمن إنها مذابح تعرضوا لها خلال العامين التاليين.

ونظم فرع اسطنبول لمنظمة حقوق الانسان هذا الاعتصام تحت شعار "حتى لا يتكرر ذلك ابدا".

ومنعت الشرطة تجمعا مناهضا كان بينهم دبلوماسيون سابقون، يرفعون العلم التركي من الاقتراب من التظاهرة.

وكان من المقرر ان تنظم تظاهرة اخرى في ساحة "تقسيم" وسط اسطنبول الاستراتيجي على الضفة الاوروبية.

ودعا مفكرون وفنانون في عريضة موجهة الى "كل الذين يشعرون بذلك الالم الكبير" الى التعبير عن حزنهم للمشاركة في الاعتصام.

وبغية تفادي ردود فعل غاضبة وصف الموقعون ما تعرض له الارمن بانها "النكبة الكبرى" بدلا من استعمال عبارة "الابادة".

ويقول الارمن ان 1.5 مليون ارمني قتلوا على يد الاتراك بينما ينفي الاتراك ذلك ويقولون ان العدد اقل من ذلك بكثير وإن عددا مماثلا من الاتراك قتلوا خلال سنوات الاضطراب التي عاشتها تركيا.