كتائب القسام: "مصير شاليط سيصبح كمصير أراد"

شاليط
Image caption ظهر شاليط في شريط فيديو بثه التلفزيون الاسرائيلي

هددت كتائب عز الدين القسام، الذراع المسلح لحركة حماس، بأن مصير الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط سيصبح كمصير الطيار الاسرائيلي رون اراد، الذي اختفى أثره منذ أكثر من عشر سنوات في لبنان.

جاء ذلك في رسائل إعلامية مرئية بثتها كتائب القسام للمجتمع الاسرائيلي.

وجاءت الرسالة المرئية في فيديو "رسم كرتوني بطريقة" 3D، تقتصر في مخاطبتها على المجتمع الاسرائيلي "وليس رؤساءه ووزراءه الذين لا هم لهم سوى مصالحهم الشخصية، ويعيقون صفقة التبادل" حسب قول الرسالة.

وتوضح الرسالة المرئية انه ما زال هناك فرصة أمام المجتمع الاسرائيلي وأمام الحكومة الاسرائيلية لإتمام صفقة تبادل يتم بموجبها الإفراج عن شاليط مقابل أسرى فلسطينيين ، أما إذا استمر في مماطلته فانه سيندم وحينها لن ينفع الندم.

وتشير الرسالة إلى انه إذا أراد المجتمع الإسرائيلي عودة شاليط سالما ًفعلى حكومتهم أن تدفع الثمن بالإفراج عن الأسرى الفلسطينيين ، وان رفضت شروط المقاومة حالياً فستضطر للإفراج عنهم آجلا أم عاجلاً وبثمن اكبر ، فالأسرى سيخرجون".

وأكدت الرسالة أن كتائب القسام ستواصل مشوارها نحو تحرير الأسرى، وستواصل عملها على اسر أصدقاء جدد لشاليط ، لدرجة أن الحكومة الاسرائيلية ستضطر لتأسيس وزارة خاصة بالجنود الأسرى.

وكانت ثلاث جماعات فلسطينية مسلحة، بينها كتائب عز الدين القسام، قد أسرت شاليط في 25 يونيو/ حزيران عام 2006 على مشارف قطاع غزة.

وفشلت الوساطات المختلفة حتى الآن في التوصل الى اتفاقية بين حماس وإسرائيل حول شروط الإفراج عن شاليط.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل قدد هدد قبل أيام من العاصمة السورية دمشق بأن تقوم حركة حماس بأسر جنود إسرائيليين آخرين لمبادلتهم بالأسرى والسجناء الفلسطينيين.