منح جائزة مارتن اينال للمحامي السوري المعتقل مهند الحسني

سورية
Image caption سورية

اعلنت عشر من كبريات المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان في العالم عن منح المحامي السوري المعتقل مهند الحسني جائزة مارتن اينالز للدفاع عن حقوق الانسان لعام 2010.

وجاء في بيان اصدرته الهيئة المشرفة على منح الجائرة والتي تضم منظمة العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش ان الحسني الذي يترأس المنظمة السورية لحقوق الانسان "سواسية"، عمل "بشجاعة للدفاع عن حقوق الانسان في سورية متحديا القوانين القمعية المفروضة على سورية".

ووصف رئيس الهيئة هانز ثولين الحسني بانه "رجل يمتلك شجاعة نادرة ومعتقل بشكل غير قانوني ويعيش في ظروف اعتقال غير مقبولة بسبب دفاعه عن سيادة القانون وعن حق تأسيس منظمة معنية بالدفاع عن حقوق الانسان".

وكانت السلطات السورية قد القت القبض على الحسني في يوليو/تموز من العام الماضي بتهمة "النيل من هيبة الدولة وإضعاف الشعور القومي، ونشر أنباء كاذبة من شأنها أن توهن نفسية الأمة".

كما قامت نقابة المحامين السورية لاحقا بشطب اسم الحسني من سجل المحامين في سورية بشكل نهائي مما يعني منعه من ممارسة مهنة المحاماة بسبب ترأسه منظمة "سواسية".

وقد عقدت اخر جلسة لمحاكمة الحسني امام محكمة الجنايات في دمشق في الرابع من الشهر الماضي وتم تأجيل المحاكمة الى السابع والعشرين من شهر مايو/ايار الحالي.

وقبل اعتقاله فرضت الحكومة السورية منع السفر علي الحسني واستدعته الاجهزة الامنية مرارا وفرضت رقابة امنية على اتصالاته ومكتبه حسمبا اعلنت الهيئة المشرفة على منح الجائزة.