مندوبو دول غربية ينسحبون خلال القاء نجاد كلمة في الأمم المتحدة

أحمدي نجاد يلقي كلمته
Image caption دعا نجاد إلى معاقبة الولايات المتحدة بسبب ما وصفه بالتهديدات النووية الأمريكية

غادر مندوبو الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا قاعة المؤتمر الخاص بمعاهدة الحد من الانتشار النووي بمقر الامم المتحدة اثناء القاء الرئيس الايراني كلمته.

وطالب نجاد في كلمته، أمام مندوبي 200 دولة، بتفكيك القواعد الامريكية في كل من المانيا وايطاليا واليابان وهولندا، كما دعا إلى معاقبة واشنطن بسبب ما وصفه بالتهديدات النووية الامريكية.وقد اثنى البيت الابيض علي مغادرة المندوبين قاعة المؤتمر وقال ان المجتمع الدولي كان ينتظر من ايران ان تحترم التزاماتها الدولية.

كما طالب الرئيس الايراني بأن تحدد هيئة مستقلة موعدا نهائيا لازالة كل الاسلحة النووية، كما دعا إلى تعليق عضوية الولايات المتحدة في الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة والمكلفة مراقبة وتنظيم الانشطة النووية في العالم.

وتسائل الرئيس الايراني في خطاب استغرق 35 دقيقة "كيف يمكن للولايات المتحدة ان تكون عضوا في مجلس الحكام في حين انها استخدمت السلاح الذري ضد اليابان؟" متهما ايضا واشنطن باستخدام اسلحة تحتوي على اليورانيوم المنخفض التخصيب في حرب العراق.

وقال "من المؤسف ان حكومة الولايات المتحدة لم تستخدم اسلحة نووية فحسب لكنها ايضا تواصل التهديد باستخدام مثل هذه الاسلحة ضد دول اخرى ولا سيما ايران".

وكان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون قد دعا الي عالم خال من الاسلحة النووية في كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر.

الملف الإيراني

يذكر أن المؤتمر يعقد مرة كل خمس سنوات لتعزيز اتفاقية نزع الأسلحة النووية، إلا أن أزمة البرنامج النووي الإيراني تهدد بإلقاء ظلالها على المؤتمر المنعقد في مدينة نيويورك الأمريكية.