الضفة الغربية: "مسجد قرية اللبن أحرق عمدا"

مسجد ياسوف بالضفة الغربية
Image caption أحرق مسجد ياسوف نهاية العام الماضي

قالت مصادر جهاز اطفاء الحرائق في إسرائيل ان الحريق الذي أضرم بمسجد ببلدة اللبن الشرقية في الضفة الغربية تم بشكل متعمد.

وأعرب مسؤولون عن اعتقادهم بان أشخاص اقتحموا المسجد وأضرموا فيه النيران عمدا ثم حاولوا التمويه على فعلتهم باظهار الحادث وكأنه ماس كهربائي.

واتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس المستوطنين بانهم وراء الحادث، محذرا بان مثل هذا الهجوم يهدد مفاوضات السلام التي على وشك ان تبدأ.

وكان جمال ضراغمة رئيس بلدية بلدة اللبن الشرقية بالضفة الغربية قد اتهم مستوطنين بإضرام النيران في المسجد بالبلدة الواقعة بالقرب من ثلاث مستوطنات إسرائيلية.

وصرح جبريل البكري محافظ نابلس لوكالة فرنس برس بأن السلطات الإسرائيلية قد حذرتهم من احتمال هجوم مستوطنين في المنطقة ردا على هدم الجيش الإسرائيلي لستة مبان غير مكتملة وغير مرخصة في مستوطنة شومرون بالقرب من نابلس.

كما رفض فرضية الحادث الكهربائي محمود الهباش وزير الأوقاف الفلسطيني الذي خاطب الإسرائيليين بالقول إن المستوطنين "خطر على الإسرائيليين كما هو خطر على الفلسطينيين".

وقام مستوطنون منتصف نيسان/إبريل الماضي بتدنيس مسجد في قرية حوارة بالضفة الغربية، كما دنس في كانون الأول/ديسمبر الماضي مسجد قرية ياسوف شمال الضفة الغربية.