سيف الاسلام القذافي يدعو الى دستور واصلاح اداري في ليبيا

سيف الاسلام القذافي
Image caption عين القذافي نجله سيف الاسلام منسقا للقيادات الشعبية في الجماهيرية

قال سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي ان الدستور له أهمية حيوية في تحقيق الرخاء لليبيا وان على البلاد أن تحث الخطى نحو اصلاح نظامها الاداري.

وقال القذافي في مؤتمر في القاهرة "نحتاج دستورا. لا يمكنك أن تدير دولة دون أن يكون لديك دستور ودون قوانين اساسية. انها ضرورة."

ويقول محللون ان سيف الاسلام الذي تولى دورا مركزيا في انهاء خلاف ليبيا الطويل مع الغرب قد هز الحرس القديم في ليبيا بمقترحاته لتحرير (ليبرالية) السياسة والاقتصاد الليبيين.

ولا تمتلك ليبيا دستورا رسميا اذ يحكمها نظام القاعدة الشعبية الاشتراكي الذي وضعه الزعيم الليبي في "الكتاب الاخضر" والذي يرسم فلسفته واراءه عن الطريقة التي يجب أن تحكم بها الدول.

وتشير مصادر مقربة من الدوائر الحاكمة الى ان سيف الاسلام الذي تلقى تعليمه في مدرسة لندن للاقتصاد وامضى سنوات في بناء صورته كاصلاحي، يسعى الى جمع التأييد لوضع دستور للبلاد لكنه يواجه مقاومة من المتشددين الذين لهم مصالح راسخة بقاء النظام الحالي على حاله.

وقال احد الليبين القريبين من دائرة سيف الاسلام القذافي ان نجل الزعيم الليبي يخطط لحملة لوضع دستور جديد في الاشهر القليلة القادمة.

وقال سيف الاسلام "يجب مراجعة طريقة الحكم بشكل كبير وبجدية كبيرة. هذه هي الاولوية الاولى."

"القيادات الشعبية"

ويتمتع سيف الاسلام بمكانة هي الاعلى بين ابناء القذافي الذي يحكم ليبيا منذ 40 عاما، كاطول الزعماء الافارقة بقاء في الحكم.

ويقول المحللون ان نجل الرئيس القذافي يتمتع بدعم محدود من الجيش، والذي تشكل موافقته امرا حيويا لمستقبله السياسي.

وفي اكتوبر/تشرين الاول عين القذافي نجله سيف الاسلام منسقا للقيادات الشعبية في الجماهيرية، ووفقا للوائح الداخلية للقيادات الشعبية الاجتماعية التي تعتبر المرجعية العليا للنظام السياسي القائم في ليبيا، فإن كل من مؤتمر الشعب العام (البرلمان) واللجنة الشعبية العامة (الحكومة) والأجهزة الأمنية ترتبط بهذا المنصب.

ومثل هذا الموقع يجعل من سيف الاسلام الرجل الثاني في النظام الليبي، بيد ان البعض يشير الى كثير من القيادات المحافظة القوية داخل النظام تعرقل وتتحفظ على دوره.الامر الذي يرى فيه البعض عرقلة لجهود الانفتاح السياسي في هذا البلد الشما افريقي.

ويشير بعض المحللين الى ان من شأن وضع دستور للبلاد أن يفيد في جذب المستثمرين لانه سيخلق على الاقل من الناحية النظرية نظاما يمكن توقعه بشكل أكبر من النظام المفتقد للشفافية الموجود حاليا.

وقال سيف الاسلام في المؤتمر: "الكفاءة مهمة للغاية. في بعض الاحيان تكون لدينا أفكار خيالية ورومانسية لكن الحقيقة أمر مختلف."