البرلمان التركي ينتهي من اقرار تعديل الدستور

صراع تحت قبة البرلمان التركي
Image caption المعارضة تسعى بكل السبل لعرقلة التعديلات

نجحت الحكومة التركية في تمرير اخر تعديل للدستور التركي في البرلمان ضمن سلسلة من التعديلات التي تشمل 27 تعديلا ممهدا الطريق امام طرح هذه التعديلات للتصويت الشعبي.

وصرح رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان ان التعديلات التي تتناول خاصة مؤسسة القضاء ودور الجيش تفي بالشروط التي وضعها الاتحاد الاوروبي لانضمام تركيا الى الاتحاد بينما ترى المعارضة انها تهدف الى السيطرة على مؤسسات الدولة.

وصرح رئيس البرلمان محمد علي شاهين عقب الانتهاء من التصويت في وقت متأخر من ليلة الخميس "لقد انتهى التصويت، دعونا نأمل الخير لتركيا بهذه التعديلات".

وتعتبر هذه التعديلات الاوسع منذ اقرار الدستور الحالي في اعقاب الانقلاب العسكري عام 1980.

وتحتاج العديلات الى مصادقة رئيس الجمهورية عبد الله جول الذي ينتمي الى حزب العدالة والتنمية الحاكم.

وبسبب عدم حصول التعديلات على ثلثي اصوات البرلمان، 367 من اصل 550، يتوجب طرحها على الاستفتاء العام في يوليو/تموز المقبل حسبما ترغب الحكومة.

واعلنت احزاب المعارضة وعلى رأسها حزب الشعب الجمهوري انه سيقدم طعنا بهذه التعديلات امام المحكمة الدستورية.

وكانت المحكمة قد اعاقت الكثير من التعديلات التي حاولت حكومات حزب العدالة والتنمية المتعاقبة ادخالها على الدستور وفي حال عرقلة التعديلات هذه المرة ايضا ستدخل تركيا مرحلة شلل حكومي وقد يرغم اردوغان على الدعوة الى اجراء انتخابات مبكرة بدلا من موعدها المقرر اواسط العام المقبل.

"انتكاسة"

هذا وقد فشل اقتراح الحكومة بإجراء تعديل المواد الدستورية المتعلقة بحظر الاحزاب في الحصول على دعم الاغلبية النسبية، 330 صوتا من اصوات النواب، منهم 337 نائبا عن حزب العدالة والتنمية الحاكم.

ونال التعديل المقترح 327 صوتا، اقل بثلاثة اصوات من العدد المطلوب، مما يعني أن بعض أعضاء كتلة الحزب الحاكم لم يصوِّتوا لصالح التعديل.

ومن بين التعديلات التي اقرت تقليص صلاحيات الهيئات القضائية العليا المناهضة للحكومة والتي تُعدُّ معقل الدفاع عن علمانية الجمهورية التركية وحصنها الحصين.

ويقول المراقبون إن إردوغان كان يدرك منذ البداية صعوبة حصوله على أغلبية الثلثين لإقرار التعديلات لكنه تمسَّك بتعديل الدستور "باعتباره من ميراث الانقلابيين وأصبح باليا وغير صالح لتركيا اليوم".